الثلاثاء 22 يناير 2019
موقع 24 الإخباري

الجيش اللبناني ينفي وجود توتر على حدوده مع إسرائيل

عناصر من جيش الإحتلال الإسرائيلي على الحدود مع لبنان (أرشيف)
عناصر من جيش الإحتلال الإسرائيلي على الحدود مع لبنان (أرشيف)
نفت قيادة الجيش اللبناني معلومات عن وجود توتر على الحدود الجنوبية، أوردتها بعض وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي، مؤكدة أن الوضع مستقر.

وقالت قيادة الجيش، في بيان صحفي اليوم السبت: "أوردت بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، معلومات حول توتر على الحدود الجنوبية".

وأضافت: "يهم قيادة الجيش أن تنفي صحة المعلومات وتؤكد أن الوضع على الحدود مستقر، وهي تنسق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان لإبقاء الوضع مستقراً على الخط الأزرق".

ودعت قيادة الجيش في بيانها: "هذه الوسائل والمواقع إلى عدم نشر أية معلومات أو أخبار تتعلق بالمؤسسة العسكرية".

ودعت أيضاً "المواطنين الى دخول الموقع الرسمي للجيش اللبناني على شبكة الإنترنت للحصول على المعلومات اللازمة الصحيحة".

يذكر أن إسرائيل كانت قد استأنفت، أمس الجمعة، تركيب 6 بلوكات اسمنتية، بمحاذاة السياج التقني مقابل محلة مسكافعام في خراج بلدة العديسة - قضاء مرجعيون، في إطار قيامها ببناء جدار على الخط الأزرق على الرغم من اعتراض الدولة اللبنانية واستنفر الجيش اللبناني وقوات "اليونيفل "، قبل أن توقف إسرائيل أعمال تركيب البلوكات الإسمنتية في المنطقة لاحقاً.

وكان المجلس الأعلى للدفاع اللبناني قد اجتمع أول أمس الخميس واعتبر أن الانشاءات التي تقوم بها إسرائيل لبناء الجدار الفاصل في نقاط التحفظ على الخط الأزرق، قرب مستعمرة مسكاف عام، هي اعتداء على لبنان، واتخذ سلسلة مقررات لمواجهته.

وتقوم إسرائيل ببناء جدار على الخط الأزرق وهو خط الإنسحاب الذي وضعته الأمم المتحدة في عام 2000 بهدف التحقق من الإنسحاب الإسرائيلي، وهو يتطابق مع خط الحدود الدولية في قسم كبير منه، وتوجد فوارق في عدد من الأماكن، لذا يتحفّظ لبنان على الخط الأزرق في هذه المناطق.

ويعارض لبنان إقامة الجدار في المناطق التي يتحفظ عليها، ويرى أن الجدار الإسرائيلي في حال تشييده على حدود لبنان الجنوبية يعتبر اعتداءً على سيادة لبنان وخرقاً للقرار .1701
T+ T T-