الثلاثاء 23 أبريل 2019
موقع 24 الإخباري

دائرة التعليم تفتتح أول مدرسة للأطفال والشباب من ذوي التوحد في أبوظبي

أعلنت دائرة التعليم والمعرفة عن افتتاح أول مدرسة للطلبة الإماراتيين من ذوي التوحد بالتعاون مع شركة "برايوري" العالمية لخدمات التعليم والأطفال والتي ستتولى إدارة هذه المدرسة، وتضم نخبة من المعالجين المتخصصين والمعلمين وما يقارب 260 طالب وطالبة من ذوي طيف التوحد.

وقالت رئيس دائرة التعليم والمعرفة سارة مسلم، في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه: "إننا نفخر بافتتاح أول مدرسة تخصصية تلبي احتياجات الطلبة الذين يعانون من اضطرابات طيف التوحد، فنحن نؤمن وبشدة بحق كل طفل في الحصول على فرصته في التعليم وذلك من خلال مده بالأدوات الضرورية اللازمة للنجاح والتميز في مسيرته، حيث توفر المدرسة نظام تعليمي تخصصي متميز يتناسب مع رؤية الدائرة الرامية إلى توفير نظام تعليمي رفيع المستوى".

مدرسة الكرامة
وقد صممت مدرسة الكرامة لتوفر بيئة تعليمية تفاعلية خاصة بهذه الفئة يشعر فيها الطلبة بالألفة والأمان، وتحتوي المدرسة على صفوف دراسية متخصصة "مراكز" وقاعدة متعددة الأغراض وصالة طعام بالإضافة إلى حديقة مصممة على طراز الواحات.

ويتميز البرنامج التعليمي الذي تقدمه المدرسة بأنه يضم صفوف دراسية تستوعب أعداد قليلة لضمان حصول جميع الطلبة على الدعم والاهتمام المطلوب، والقدرة على تجاوز المناهج والأساليب التقليدية وتقديم برامج ومناهج شاملة تلبي احتياجات الطالب التعليمية وتهدف إلى رفع ثقته واحترامه لذاته.

فرص تعليمية
ومن جانبه، أوضح الرئيس التنفيذي لمجموعة برايوري العالمية تريفور تورينغتون، أهمية وجود فرص تعليمية متميزة لدعم الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في منطقة الشرق الأوسط، وتعتبر هذه المدرسة هي أولى مدارس الشركة خارج المملكة المتحدة والتي ستعتمد فيها على تطبيق الخبرة الواسعة لشركة برايوري في هذا المجال سعياً لخلق بيئة تعليمية إيجابية يستطيع من خلالها الطلبة تطوير مهاراتهم وتحقيق أمنايتهم وطموحاتهم المهنية، لافتاً إلى الحرص على احتواء ودمج الأطفال في المدارس المحلية الشريكة والمجتمع وذلك بالتعاون مع الشركاء والهيئات التعليمية ذات الصلة.

والجدير بالذكر أن مجموعة "برايوري" العالمية تعد إحدى الشركات الرائدة التي تزود المدارس أو الجهات ذات الصلة بالمتخصصين في مجال التعليم والرعاية السلوكية في المملكة المتحدة، وتدير الشركة في الوقت الحالي ما يقارب 38 مدرسة وجامعة منها 22 مدرسة متخصصة في حالات طيف التوحد ASC، وتحرص على تركيز جهودها على هذه الفئة بهدف إحداث تغيير إيجابي واضح عليهم. 
T+ T T-