الإثنين 21 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

صحف عربية: النظام الإيراني يصدر العنف للمنطقة.. والفقر لشعبه

صحف عربية (أرشيف)
صحف عربية (أرشيف)
لا تزال الاتهامات تحوم حول النظام الإيراني باعتباره الراعي الأول للإرهاب، إضافة إلى تصديره للعنف في المنطقة، في خطوة تأتي على حساب الشعب الإيراني الذي يدفع ثمن سياسة بلاده.

ووفقاً لصحف عربية صادرة اليوم الإثنين، يحرص النظام الإيراني على تصدير الهجمات اللفظية ويشن الحروب الصوتية على الغرب، فيما أكد الرئيس الإيراني الأسبق أبو الحسن بني صدر أن تورط طهران في أزمات المنطقة يعد أمراً طبيعياً وموجهاً للنظام.
 
إيران المصدر الأبرز للعنف
يواصل الرئيس الإيراني الأسبق أبو الحسن بني صدر كشفه للكثير من الأسرار المتعلقة بإيران وثورتها المزعومة، وقال في حوار نشره موقع إنديبندنت العربي إن "الرئيس الإيراني الراحل الخميني وعد بإقامة نظام جمهوري لكنه انقلب على الجميع بعد العودة من المنفى"، موضحاً أن الانقلاب جاء لتحقيق مكاسب سياسية خاصه به وبقادة هذه الثورة فقط دون الشعب.

وأشار إلى أن التشابك والتورط الإيراني الآن في الأزمات العربية يعد أمراً موجهاً وطبيعياً لإيران، مضيفاً أن النظام الإيراني رسم منذ البداية أهدافاً تعدّت حدود الدولة بتأسيس مؤسسات تدعم التدخّل في المناطق المختلفة في العالم.

وأوضح أن عناصر الثورة الإيرانية رأوا ضرورة تكوين المؤسسات لتصدير الثورة، مشيراً إلى أن الثورة لا تحتاج إلى من يصدّرها، بل هي مجموعة من أهداف وطريقة يسلكها الشعب وتصدّر بشكل تلقائي، مبيناً أن المؤسسات المزعومة أشعلت الصراعات في أكثر من نقطة بالشرق الأوسط.

طهران "الدونكيشوتية"
وبدوره، قال الكاتب أحمد الجار الله في مقال لصحيفة السياسة الكويتية، جاء إثر خطبة مرشد نظام الملالي علي خامنئي أمام قادة القوات المسلحة الإيرانية قبل أيام: إن "خامنئي يرفع شعارات زائفة تجعله أشبه بالطرطور"، مشيراً إلى رفع نظام الملالي شعار (الموت لأمريكا… الموت لإسرائيل)، طوال 4 عقود.

وأوضح أنه شعار كاذب، وحينما بدأت المفاوضات الإيرانية مع العالم حول الاتفاق النووي كان أول إجراء تتخذه قيادة طهران إزالة اليافطات التي تحمل هذا الشعار من الشوارع، لكن عندما انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق أعيد رفع تلك الشعارات.

وكما ذكر الكاتب أن النظام الإيراني في مواجهته مع الولايات المتحدة وإسرائيل يعمل بقاعدة "أشبعونا ضرباً وأشبعناهم شتماً"، وقال إن "النظام يتكبد يومياً خسائر في اليمن وسوريا والعراق، ومع ذلك لا يخجل خامنئي من الظهور مهدداً بتمريغ أنف أمريكا في التراب"، واصفاً السياسات الإيرانية بالانفصام في الشخصية السياسية لنظام الملالي، وهو ما يؤكد ازدواجي الثورة وفشلها.

هجوم لبناني على إيران
ومن جهة أخرى، هاجم وزير العدل اللبناني السابق، أشرف ريفي بشدة، وزير خارجية النظام الإيراني جواد ظريف، الذي يزور بيروت حالياً.

وقال في تصريحات لصحيفة عكاظ السعودية إن "الذي أمد أن استثمار طهران في الفوضى والعنف عبثي، وأن إيران باتت دولة مارقة ومعزولة، وأنها سببت للبنان ولكثير من الدول العربية ضرراً فادحاً وعدم استقرار".

وأشارت الصحيفة إلى أن ريفي اتهم إيران بالرغبة في الاستثمار في الفوضى والعنف، موضحة أن هذا التورط عبثيٌ ويرتد سلباً على الشعب الإيراني أولاً وعلى دول المنطقة ثانياً، ويضع أيضاً إيران في خانة الدول المارقة والمعزولة وهو ما يحصل فعلاً.
T+ T T-