الجمعة 23 أغسطس 2019
موقع 24 الإخباري

ميليشيات إيران تهديد مستمر للقوات الأمريكية في العراق

زعيم عصائب أهل الحق قيس الخزعلي.(أرشيف)
زعيم عصائب أهل الحق قيس الخزعلي.(أرشيف)
عن تهديدات ميليشيات الحشد الشعبي الموالية لإيران في العراق للقوات الأمريكية، كتب سيث فرانتزمان في موقع منتدى الشرق الأوسط، أنه يمكن مشاهدة عناصر من هذه الميليشيات قرب مدينة الموصل بالقرب من جنود أمريكيين وهم يوجهون لهم تحذيرات من القيام بـ"استفزازات" وذلك في فيديو تم نشره في عطلة نهاية الأسبوع. وكان جنود أمريكيون في دورية شرق الموصل عندما اعترض طريقهم مسلحون كانوا يتابعون تحركاتهم، بوضع سيارة جيب أمام الدورية على أحد الطرق.

عن تهديدات ميليشيات الحشد الشعبي الموالية لإيران في العراق للقوات الأمريكية، كتب سيث فرانتزمان في موقع منتدى الشرق الأوسط، أنه يمكن مشاهدة عناصر من هذه الميليشيات قرب مدينة الموصل بالقرب من جنود أمريكيين وهم يوجهون لهم تحذيرات من القيام بـ"استفزازات" وذلك في فيديو تم نشره في عطلة نهاية الأسبوع. وكان جنود أمريكيون في دورية شرق الموصل عندما اعترض طريقهم مسلحون كانوا يتابعون تحركاتهم، بوضع سيارة جيب أمام الدورية على أحد الطرق.
وقال الكاتب إن قناة "برس تي في" الإيرانية بثت خبراً السبت مفاده أن "الحشد الشعبي أوقف دورية عسكرية أمريكية في مدينة الموصل العراقية". ومعلوم أن الحشد الشعبي هو مجموعة من الميليشيات التي تشكلت في السنوات الأخيرة رداً على هجوم داعش في العراق عام 2014. وبعض فصائل الحشد مثل منظمة بدر، لها جذور عميقة في العراق، وقد حارب قادتها إلى جانب الإيرانيين في الحرب العراقية-الإيرانية. وبعضها الآخر مثل عصائب أهل الحق التي يتزعمها قيس الخزعلي، تعتبر عصابات إرهابية استهدفت القوات الأمريكية والسنة في العراق عقب الغزو الأمريكي عام 2003.

الخزعلي
 والخزعلي نفسه كان معتقلاً في معسكر كوبر الذي أقامة الجيش الأمريكي في العراق بعد الغزو، وهو ذهب في ديسمبر (كانون الأول) 2017، إلى لبنان، حيث هدد إسرائيل. ويضطلع الحشد الشعبي في العراق حالياً بشكل متزايد بدور مشابه لدور حزب الله في لبنان، من حيث دعم الميلشيات وأعضاء في البرلمان. وحل إئتلاف الفتح بزعامة هادي العامري في المرتبة الثانية في الانتخابات التشريعية التي أجريت في مايو (أيار) 2018.

تحدّ معقد
ونشرت القوات الأمريكية في العراق في إطار التحالف الدولي ضد داعش. ويقول فرانتزمان إن ذلك شكل تحدياً معقداً، لأنه عملياً كانت الولايات المتحدة متحالفة مع الحشد الشعبي في مواجهة داعش، على رغم أن إدارة الرئيس دونالد ترامب ألغت الاتفاق النووي مع إيران وفرضت عقوبات عليها. وععن تهديدات ميليشيات الحشد الشعبي الموالية لإيران في العراق للقوات الأمريكية، كتب سيث فرانتزمان في موقع منتدى الشرق الأوسط، أنه يمكن مشاهدة عناصر من هذه الميليشيات قرب مدينة الموصل بالقرب من جنود أمريكيين وهم يوجهون لهم تحذيرات من القيام بـ"استفزازات" وذلك في فيديو تم نشره في عطلة نهاية الأسبوع. وكان جنود أمريكيون في دورية شرق الموصل عندما اعترض طريقهم مسلحون كانوا يتابعون تحركاتهم، بوضع سيارة جيب أمام الدورية على أحد الطرق. .

 وفي يونيو (حزيران) 2018، هددت كتائب حزب الله بمهاجمة القوات الأمريكية عقب غارة استهدفت مقاتلي الحركة في سوريا. وفي سبتمبر (كانون الأول) 2017، أبدى هذا الفصيل استعداده للقتال ضد الولايات المتحدة. وفي مقابلة نشرت الأسبوع الماضي، قال الخزعلي أنه يتعين على القوات الأمريكية مغادرة العراق.

دورية روتينية
وأوضح الكاتب أن هذه التوترات تغلي الآن في الموصل. ووجدت القوات الأمريكية كانت في دورية قرب فندق نينوى الدولي أن طريقاً قد تم إغلاقه بواسطة عربات عسكرية تابعة للحشد الشعبي. ونظر أفراد الميليشيات العراقية الذين كانوا يحملون بنادقهم الموجهة نحو الأعلى، إلى الجنود الأمريكيين بينما كانت مروحية تحلق في الخلف وتهبط في قاعدة قريبة. وبحسب سكان محليين فإن الأمريكيين يتشاركون مع العراقيين في القاعدة. وهذه هي المرة الأولى أو الثانية التي تسير فيها القوات الأمريكية دوريات في المكان. وأورت شبكة "كردستان 24" أن القوات الأمريكية تتمتع دعماً جوياً خلال دورياتها. ورد التحالف الدولي على الحادث بالقول إنه كانت هناك دورية روتينية ولم تقع مواجهة مع أحد. وأضاف إن "التحالف موجود هنا بناء على دعوة من الحكومة العراقية، وأن التنسيق جار مع قوات الأمن العراقية".

استفزازات متعمدة
ولفت إلى أنه بعد المواجهة نشر أحد قادة الحشد الشعبي رزان العنزي شريط فيديو قال فيه إن القوات الأمريكية تقوم بـ "استفزازات متعمدة". ويزعم الحشد أن القوات الأمريكية تزعزع الأمن في المنطقة. وينقسم سكان الموصل حيال ما يجري. ومعظم سكان المدينة هم من السنة الذين يخشون الدور الذي تقوم به الميليشيات الشيعية.  
T+ T T-