السبت 23 فبراير 2019
موقع 24 الإخباري

الوحمة الدموية للمواليد لا تحتاج لعلاج

أشارت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال المراهقين إلى أن الورم الوعائي الدموي، المعروف باسم الوحمة الدموية، يختفي من تلقاء نفسه وبدون علاج لدى حديثي الولادة في معظم الحالات.

ولا يضطر الأطباء للتدخل إلا عندما تكون الوحمة الدموية ذات اللون الأحمر الداكن بحجم كبير للغاية أو موجودة في مواضع غير مناسبة، مثلاً إذا كانت تعيق المجاري التنفسية أو إذا ظهرت بالقرب من الفم أو الأنف، أو إذا كانت على الوجه بشكل ملفت للأنظار، مما قد يجعل الطفل يتعرض لمضايقات في وقت لاحق.

وعادة ما تنمو الوحمة الدموية بسرعة كبيرة للغاية، وتصل إلى 80% من حجمها بعد ثلاثة شهور من الولادة، وإذا كانت هناك مشكلات بسببها، ففي هذه الحالة يتم علاجها بشكل مبكر في معظم الحالات، في عمر 4 إلى 6 أسابيع، وعادة ما يتم تناول بروبرانولول كخافض لضغط الدم. 
T+ T T-