الثلاثاء 23 أبريل 2019
موقع 24 الإخباري

عملية جراحية رائدة لجنين في الرحم

سيمبسون قبل وبعد العملية (ديلي ميل)
سيمبسون قبل وبعد العملية (ديلي ميل)
أصبحت بيتان سيمبسون (26 عاماً) أول امرأة في المملكة المتحدة تخضع لجراحة رائدة لجنينها وهو داخل رحمها.

أثناء فحص دوري للجنين، اكتشفت السيدة سيمبسون بأن طفلها يعاني من تشوه خلقي في الرأس والحبل الشوكي، ونصحها الأطباء بالإجهاض حفاظة على سلامتها، وحتى لا تعرض لأية مضاعفات صحية قد تهدد حياتها.

إلا أن سيمبسون وزوجها كيرون، رفضا التخلي عن طفلهما، وطلبا من الأطباء اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنقاذ الطفل.

وهدفت العملية التي أجريت بنجاح في أحد المستشفيات البلجيكية، إلى تقويم الحبل الشوكي للجنين وتشوهات في الرأس، بحسب ما ورد في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية. 

وقالت السيدة سيمبسون معلقة على تجربتها: "أصبت بالصدمة عندما تلقيت خبر تشوه جنيني، وعندما نصحني الأطباء بالإجهاض، لم أرغب في التخلص من الجنين، وقررت أن أمضي قدماً لعلاجه مهما كلفني الأمر".

وبعد إجراء الفحوصات اللازمة في مستشفى برومفيلد، بمدينة إسيكس، صادق الأطباء على إمكانية إجراء عملية جراحية لتصويب التشوهات الخلقية للجنين، وهو داخل رحم والدته.
T+ T T-