السبت 21 سبتمبر 2019
موقع 24 الإخباري

المخرج الصيني شيه في لـ24: الأفلام التجارية سبب نجاح السينما الأمريكية والهندية

المخرج الصيني شيه في (أرشيف)
المخرج الصيني شيه في (أرشيف)
أعرب المخرج الصيني، شيه في، عن سعادته لتكريمه في مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية في دورته الثالثة، مؤكداً أنه شاهد أفلاماً مهمة في ظل رئاسته للجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، ولكنه تحفظ علي مستوى المشاركة المصرية.

وكشف شيه في، الملقب بـ "حكيم السينما الصينية"، في مقابلة خاصة مع 24،مشدداً عشقه للسينما المصرية في الخمسينات.

كيف استقبلت تكريمك من مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية في دورته الثالثة؟
سعدت بالتكريم وبرئاسةأ لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، لأنها أتاحت لي فرصة مشاهدة عدد من الأفلام المهمة، والتعرف على ثقافات جديدة ومختلفة لم يسعدني الحظ للاطلاع عليها سابقاً.

وما تقييمك لمستوي الأفلام الروائية الطويلة المشاركة؟
لاحظت أن أغلب الأفلام من دول آسيوية غير عربية، مثل ماليزيا، وإندونيسيا، وفيتنام، وأفغانستان، وتناولت قضايا سياسية مثل أزمات اللاجئين وويلات الحروب، واتسم مضمونها بالموضوعية والصدق فدخلت إلي قلبي، كما سعدت بمشاهدة هذه الأفلام لأني لأني لم أشاهدها في الصين.

وماذا عن الأفلام المصرية والعربية؟
شاهدت أفلاماً سورية نالت إعجابي بشدة، ولكن الأفلام المصرية لم تُسعدني.  

لماذا؟
لا أدري، مع العلم أني من عشاق السينما المصرية، خاصةً أفلام الخمسينات التي كنت أشاهدها في الصين، وكنت معجباً بأفلام فاتن حمامة، وعمر الشريف، وكنت أراهما من أهم الممثلين في تلك الفترة، ولكني لم أعد أشاهد أفلاماً مصرية الآن، لأنها لا تُعرض في الصين، على عكس الأفلام الأمريكية مثلاً. 

لماذا ل تحقيق السينما الصينية شهرة نظيرتيها الأمريكية والهندية؟
السينما الأمريكية والهندية تُقدمان سينما تجارية وترفيهية، والجمهور بشكل عام ينجذب لهذه النوعية السينمائية، وإذا تحدثنا عن السينما الصينية، سنجد أن أفلام بروسلي، وجاكي شان هي الأشهر، أي الأفلام التي تعتمد علي رياضة الكونغ فو، وهذه الأفلام في وقتها كانت تحقق نجاحاً، ولكنها لم تعد تجذب الجمهور اليوم، ولذلك لا تجد ممثلين صينين متحمسين لإعادة هذه التجربة.

ولكن السينما الصينية متأثرة بنظيرتها الأمريكية؟
حاولت جاهداً الاهتمام بالواقع الصيني، وتفادي التأثر بأي ثقافات غربية، وقدمت أفلاماً تهتم بالإنسان الصيني، وترصد تفاصيل حياته اليومية في الريف الصيني، وأرى أن الفترة المقبلة ستشهد انتشار هذه النوعية من الأفلام في الصين.

ما الذي تغير في مصر التي زرتها قبل 10 أعوام؟
لا يمكنني الرد على سؤالك، لأنني زرت القاهرة قبل أعوام لحضور مهرجان سينما الأطفال، ولكني لم أزر شرم الشيخ حينها لمعرفة التغيرات التي طرأت عليها، ولكني اليوم استمتعت بمعالم شرم الشيخ وهدوئها وجمال مناظرها الخلابة، وأتطلع لزيارتها مع عائلتي مرة أخرى في أقرب فرصة ممكنة.
T+ T T-