الأربعاء 20 مارس 2019
موقع 24 الإخباري

القضاء الاسرائيلي ينظر في شطب قائمة عربية من الانتخابات

ايتمار بن غافير من وعطا ابو مديغم (أ ف ب)
ايتمار بن غافير من وعطا ابو مديغم (أ ف ب)
دار سجال حاد بين عناصر من قائمة "عوتسماه يهوديت" اليمينية المتطرفة الخميس ومرشح من قائمة "العربية الموحدة والتجمع" في أروقة المحكمة العليا الاسرائيلية، قبل نظر المحكمة في شطب هذه القائمة.

وتضم القائمة العربية "الحركة الإسلامية الجنوبية" وحزب التجمع. ونظرت المحكمة المكونة من تسع قضاة في التماس ضد شطبها بعد مطالبة حزب الليكود "عوتسماه يهوديت"، قوة يهودية، بذلك من انتخابات الكنيست في 9 أبريل (نيسان) المقبل.

ويعتبر الحزبان أن هذه القائمة تتعارض مع قانون "الدولة اليهودية القومية".

وتولى محامي مركز عدالة حسن جبارين الدفاع عن قائمة "العربية الموحدة والتجمع".

وقال: "لا يعقل أن يضطر المرشح العربي في كل انتخابات للدفاع عن حقه بطلب ما هو مفهوم ضمنا في كل العالم، الحقوق والمساواة".

وأضاف للصحافيين "كان من الواضح أنه لم يكن لديهم اثباتات ضد المرشحين بما ادعوه ضدهم".

واندلع السجال بين ايتمار بن غافير من، ومرشح القائمة عطا ابو مديغم أمام الكاميرات.

وقبيل الجلسة، قال بن غافيرمن : "أنت إرهابي مخرب مكانك ليس هنا".

وسرعان ما رد ابومديغم قائلاً، مع محاولة آخرين الفصل بينهما: "أنت مجرد قذارة عنصري".

وقال عناصر من حزب بن غافير: "سنطردكم، لن يبقى عربي عندما نصل للحكم سترون كم من الضربات ستتلقون".

وقال المحامي جبارين: "تحول النقاش في المحكمة إلى نقاش أيديولوجي، وقلنا إذا أراد المستشار القانوني للدولة الذي أوصى بشطب القائمة، النقاش على خلفية دولة لكل مواطنيها، فنحن أيضاً سنثير البند 7 من القانون الذي يقول على كل قائمة تريد المشاركة في الانتخابات أن تتماشى مع دولة إسرائيل دولةً ديمقراطيةً يهودية".

وشدد حسن جبارين "هذا بند غير ديمقراطي يطالب الأقلية القومية بأن تكون مخلصة للصهيونية كفكر وكايديولوجية وهذا مستحيل، لأنك بذلك تطالب الأقلية بالموافقة على التمييز ضدها. فقط عقلية عبودية توافق على ذلك".

وادعى محامو حزب "قوة يهودية" أن عضو الكنيست السابق من الحركة الإسلامية  قال:" لدينا سلاح أكبر من سلاح اسرائيل".

وفسروها على أن الحركة تطالب باستخدام السلاح ضد الدولة.

لكن المحامي قال: "أنا قلت لدينا سلاح أكبر من سلاح إسرائيل، هو قوة الإرادة والوحدة".

وستعلن المحكمة قرارها بحلول صباح الأحد.

ويبلغ تعداد عرب اسرائيل 1.4 مليون نسمة هم أبناء وأحفاد 160 ألف فلسطيني ظلوا في أراضيهم بعد قيام دولة إسرائيل في 1948. وتبلغ نسبتهم 17.5% من السكان ويشكون من التمييز خاصةً في مجالي الوظائف والاسكان.
T+ T T-