الأحد 25 أغسطس 2019
موقع 24 الإخباري

الأولمبياد الخاص.. احتفاء جماهيري بـ"أصحاب الهمم" في أرض السلام

يجسد الحضور الجماهيري الواسع لمختلف منافسات الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية "أبوظبي 2019"، المكانة الرائدة لدولة الإمارات كموطن للتعايش والتسامح وأرض للسلام والوئام يجتمع فيها على المحبة أكثر من 200 جنسية من شتى أنحاء العالم.

وفي المنافسات المختلفة للأولمبياد الخاص العالمي المقامة في 9 مواقع بأبوظبي ودبي تقدم الجماهير من مختلف الجنسيات لوحات فنية رائعة تعبيراً عن المؤازرة والمساندة لـ"أصحاب الهمم" وتأكيدا على الإيمان بقدراتهم وإمكانياتهم وكذلك إرادتهم التي تصنع الفارق دائماً.

وأكدت جماهير من مختلف الجنسيات على هامش منافسات اليوم أن الحضور الجماهيري الكبير من مختلف الجنسيات خلال منافسات هذا الحدث الرياضي الإنساني الأكبر في العالم هو بمثابة رسالة تعكس قيم التسامح والتعايش الراسخة في دولة الإمارات، مشيرين إلى أن هذا الحدث هو بمثابة شهادة عالمية على المكانة الرائدة للدولة على صعيد استضافة أرقى البطولات الرياضية العالمية.

وقالت غرافي شين من بريطانيا إن الجميع مستمتع بالأجواء السائدة في منافسات الأولمبياد الخاص العالمي "أبوظبي 2019" مشيرة إلى أن دولة الإمارات من الدول الرائدة في توفير مناخ متميز من التعايش بين جميع الجنسيات على أرضها وهو ما ظهر جليا خلال هذا الحدث العالمي الذي عكس هذه القيم المتأصلة في دولة الإمارات.

وأوضح محمد علي أحمد من مصر إن الحضور الجماهيري الكبير من مختلف الجنسيات في منافسات الأولمبياد الخاص العالمي "أبوظبي 2019" هو خير دليل على مناخ التسامح والتعايش السائد في دولة الإمارات منذ عقود من الزمن وأضحى اليوم نموذجاً يحتذى لمختلف دول العالم، مشيراً إلى أن جميع الوفود المشاركة تحظى بكافة أوجه الرعاية والاهتمام منذ لحظة وصولها إلى الدولة.

وأكدت إيمان عبدالسلام من سوريا أن دعم أصحاب الهمم في هذه المنافسات العالمية واجب علينا جميعا..وقالت إن دولة الإمارات وفرت أجواء فريدة من نوعها لزوار هذا الحدث العالمي وأمنت لهم كافة التسهيلات اللازمة من أجل دعم ومساندة ومؤازرة فرقهم المختلفة معربة عن سعادتها بالمشاركة السورية الكبيرة في هذه المنافسات وما يحظى به الوفد السوري من دعم ليس من الجماهير السورية وحسب ولكن من العديد من الجماهير من مختلف الجنسيات.

وأكدت منى عبدالله من العراق أن أصحاب الهمم هم شركاء في بناء المجتمعات فإرادتهم هي من تلهمنا جميعا مشيرة إلى أنها فخورة بتواجدها في هذه التظاهرة الرياضية الفريدة من نوعها والمشاركة في دعم وموازرة اللاعبين خلال مشاركتهم في المنافسات المختلفة.

وقالت إن دولة الإمارات ستظل على الدوام موطن الخير للجميع من مختلف الجنسيات فعلى هذه الأرض الطيبة ننعم بالحياة الكريمة والأمن والسلام والاستقرار لافتة إلى أن الأولمبياد الخاص العالمي في أبوظبي وما شهده من حضور جماهيري كبير من جميع الدول هو بمثابة شهادة تقدير من العالم للإمارات على تنظيمها الرائع لهذا الحدث الرياضي العالمي الفريد من نوعه.

ويتوقع أن يستقطب الحدث العالمي الذي يقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حضوراً جماهيراً يبلغ 500 ألف شخص.

ويهدف الأولمبياد الخاص إلى ترسيخ قيم التضامن والتكاتف بين مختلف أطياف المجتمعات.

ويتنافس الرياضيون المشاركون في الألعاب العالمية "أبوظبي 2019" ضمن 24 رياضة أولمبية خلال الحدث وهي ألعاب القوى وتنس الريشة وكرة السلة وكرة الطائرة الشاطئية والبوتشي والبولينج وركوب الدراجات والفروسية وكرة القدم والجولف والجمباز الفني والجمباز الإيقاعي والجودو والتجديف والسباحة في المياه المفتوحة ورفع الأثقال والتزلج والقوارب الشراعية والسباحة وتنس الطاولة وكرة اليد والتنس والترايثلون والكرة الطائرة.
T+ T T-