الأحد 25 أغسطس 2019
موقع 24 الإخباري

مانشستر سيتي وليفربول.. مرحلة المطبات الصعبة

يدخل الصراع المحتدم بين ليفربول ومانشستر سيتي على صدارة الدوري الإنجليزي، محطة جديدة من خلال مباريات الجولة الثالثة والثلاثين من المسابقة والتي تمتد فعالياتها من غد الثلاثاء وحتى الإثنين المقبل.

إقرأ أيضاً:
الدوري الإنجليزي: مانشستر سيتي يستضيف كارديف وعينه على القمة

ويتطلع مانشستر سيتي إلى استعادة الصدارة لمدة 48 ساعة على الأقل، من خلال الفوز على كارديف سيتي بعد غد الأربعاء، فيما يستطيع ليفربول استعادة الصدارة يوم الجمعة، إذا تغلب على مضيفه ساوثهمبتون.

وفي الوقت نفسه، يتمنى توتنهام استغلال افتتاح ملعبه الجديد بعد طول انتظار لاستعادة الاتزان في المسابقة من خلال الفوز على كريستال بالاس بعد غد الأربعاء في مباراة مؤجلة بينهما من الأسبوع الحادي والثلاثين.

ويشتعل الصراع بين ليفربول ومانشستر سيتي على صدارة الدوري الإنجليزي هذا الموسم، حيث يتبادل الفريقان الصدارة بشكل شبه منتظم من مرحلة لأخرى ومن مباراة لمباراة.

ويعتلي ليفربول القمة حالياً برصيد 79 نقطة بفارق نقطتين أمام مانشستر سيتي حامل اللقب والذي تتبقى له مباراة مؤجلة.
ولكن أياً من الفريقين لم يستطع حتى الآن إحكام قبضته على صدارة جدول المسابقة.

وتغلب مانشستر سيتي على فولهام أمس الأول السبت لينتزع الصدارة من ليفربول الذي استعاد الصدارة أمس بالفوز 2-1 على توتنهام.

وطالب المدير الفني لمانشستر سيتي الإسباني بيب غوارديولا، لاعبيه بالتركيز فقط في المباراة التي يواجهونها من أجل استكمال مسيرة البحث عن الفوز بالبطولات الأربع التي ينافس عليها خلال الموسم الحالي.

وقال غوارديولا: "المهم هو التركيز في المباراة المقبلة وليس التفكير كثيراً في الألقاب.. المهم هو لقاء كارديف. علينا الاستعداد له جيدا ونخوضه من أجل الفوز".

وإلى جانب صراع الصدارة، تشتعل المنافسة على المقعدين الثالث والرابع المؤهلين لدوري الأبطال الأوروبي في الموسم المقبل حيث يقتصر الفارق على نقطة واحدة بين توتنهام صاحب المركز الثالث (61 نقطة) وتشيلسي صاحب المركز السادس (60 نقطة).

ويتغير اليوم الإثنين من خلال المباراة بين آرسنال صاحب المركز الخامس ونيوكاسل.

ويحل مانشستر يونايتد (61 نقطة) ضيفاً على وولفرهامبتون غداً الثلاثاء، فيما يستضيف تشيلسي فريق برايتون بعد غد الأربعاء ويفتتح توتنهام ملعبه الجديد بعد غد بلقاء كريستال بالاس.

ويأمل توتنهام في استعادة اتزانه من خلال هذه المباراة بعدما خسر أربع مباريات مقابل تعادل واحد في آخر خمس مباريات خاضها في المسابقة هذا الموسم.

وجاءت أحدث هزائم توتنهام أمس الأحد إثر خطأ قاتل من حارس مرماه الفرنسي هوغو لوريس في الوقت بدل الضائع من المباراة أمام ليفربول. ويأمل توتنهام في أن يتغير حظه خلال المباراة أمام بالاس.

وكان مقرراً افتتاح الملعب الجديد لتوتنهام، في نفس موقع الإستاد القديم وايت هارت لين، في أغسطس (آب) الماضي ولكن عدة تأخيرات تسببت في أن يستمر توتنهام في خوض المباريات على ملعبه البديل وهو إستاد ويمبلي العريق في العاصمة البريطانية لندن.

ويأمل  المدير الفني لتوتنهام ماوريسيو بوتشيتينو، في أن يمنح الإستاد الجديد للاعبين مزيداً من الإلهام والطموح الذي يحتاجه الفريق في الفترة الحالية.

وقال بوتشيتينو: "الآن، لدينا دوري مصغر. أمامنا سبع مباريات وما زال بأيدينا إنهاء الموسم ضمن المراكز الأربعة الأولى في جدول المسابقة".

وأوضح: "أمامنا أيضا دور الثمانية في دوري الأبطال الأوروبي وكذلك الاستاد الجديد الذي سنفتتحه يوم الأربعاء.. هذا سيكون دافعا كبيرا لنا".

وفي باقي المباريات بهذه الجولة أو المؤجلة من مراحل أخرى سابقاً، يلتقي واتفورد مع فولهام غدا الثلاثاء ونيوكاسل مع كريستال بالاس وهيدرسفيلد تاون مع ليستر سيتي وبورنموث مع بيرنلي يوم السبت المقبل وإيفرتون مع آرسنال يوم الأحد وتشيلسي مع ويستهام يوم الإثنين المقبل.
T+ T T-