السبت 21 سبتمبر 2019
موقع 24 الإخباري

فنان لبناني يفتح باباً لثروة من الكتب في قريته النائية

اللبناني حمز شمص، يجهز مكاناً للكتب في دكان ضيعته  (من المصدر)
اللبناني حمز شمص، يجهز مكاناً للكتب في دكان ضيعته (من المصدر)
في قرية بريف لبنان، تأتي معظم شهرتها من مزارع الكروم وغيره، قرر فنان محلي أن يتيح لأهل بلدته سبيلاً يصلون به إلى الكتب.

وأوضح الفنان حمزة شمص، أن أول مرة يلمس فيها كتاباً، بيده كانت عندما انتقل للعاصمة اللبنانية بيروت عام 2005.

وقال "نحن الآن ببعلبك، ريف بعلبك، ضيعة اسمها بوداي، ونحول دكان جدي أنا ورفقة من شباب وشابات، لمكتبة، لأننا في ريف بعيد عن العاصمة، بعيد عن مركز كل شيء، لا نملك باباً لمعارف جديدة، لذ قررنا أن نزيل المعلبات عن رفوف الدكان ونضع الكتب".

وقضى الفنان العامين الماضيين يجمع كتباً للمكتبة المزمعة في بوداي، تلك القرية النائية في سهل البقاع الذي ينحدر منه.

وجمع شمص حتى الآن نحو ألفي كتاب، ويعرض على الناس في بعض الأحيان وجبات مجانية مقابل الكتب القديمة.

ويحول شمص (33 عاماً)، الذي درس السينما، متجر البقالة الخاص بجده إلى مكتبة عامة يضع فيها الكتب، وعلى الرغم من تشكك أهل قريته في الأمر في البداية يوضح شمص أن الناس في بوداي أصبحوا الآن في غاية الحماس للفكرة ويقدمون له يد العون.

وساعده أصدقاؤه في طلاء جدران الدكان وتجهيزه لوضع الكتب على الأرفف بدلاً من المعلبات والبضائع الأخرى، كما سيجري تزيين جدران المحل برسومات من إبداع أطفال القرية.

وأوضح الفنان أن المكتبة ستسمى على اسم والدته شهربان، ولن تكون مجرد مساحة للكتب، بل ستكون أيضًا لتقديم عروض سينمائية وعروض موسيقية وثقافية.

T+ T T-