الأربعاء 22 مايو 2019
موقع 24 الإخباري

الحوثي يدفع بعشرات الأفارقة إلى الحديدة

ميليشيا الحوثي الإرهابية (أرشيف)
ميليشيا الحوثي الإرهابية (أرشيف)
كشف متحدث باسم الجیش الوطني اليمني، قیام میلیشیا الحوثي خلال الأیام الماضیة بالزج بالعشرات من المقاتلین الأجانب من القارة الأفریقیة إلى مدینة الحدیدة من الجھة الشمالیة للمدینة، بھدف تكثیف تعزیزاتھا العسكریة والقیام بأعمال قتالیة في المدینة، في حین رصد الجیش موقعین سریین داخل مناطق سكنیة لتصنیع وتجمیع الطائرات المسیرة.

ووفقاً لموقع "المشهد اليمني" الإخباري، قال العمید ركن عبده عبد الله مجلي: إن "المیلیشیا أجبرت عدداً كبیراً من اللاجئین والمھاجرین القادمین من القرن الأفریقي للانخراط في معسكراتھم، ومن ثم الزج بھم في المواجھات العسكریة، كما قامت بدفع العشرات منھم إلى مدینة الحدیدة لتنفیذ مھام عسكریة".

وباتت المیلیشیا تستخدم القوة المفرطة في الترھیب بعد نفاد ورقة الترغیب المتمثلة بالموارد المالیة التي كانت تقوم بھا في السنوات الماضیة، وأصبحت تنزع الرجال والأطفال، وفي الآونة الأخیرة، اللاجئین من جنسیات مختلفة بالقوة وتحت تھدید السلاح للانخراط في صفوفھا، الأمر الذي یتطلب تحركاً دولیاً لوقف ھذه التجاوزات بحق اللاجئین والأطفال.

وأكد أن إدخال المیلیشیا لھؤلاء المقاتلین في ھذه المرحلة یعود لما تقوم به من تحضیر لعملیات عسكریة ضد المدنیین ومن یخالفھا في الحدیدة، كذلك الانقضاض على مواقع الجیش الوطني، إضافة إلى إعادة تموضعھا في ظل انحصارھا كي تثبت أنھا ما زالت موجودة على الأرض.

وبین أن الجیش دفع بتعزیزات عسكریة إلى 4 جبھات رئیسیة، أبرزھا محورا باقم وكتاف، إلا أنه لم یفصح عن حجمها، مؤكداً أن ھذه التعزیزات تعد كبیرة ومجھزة بأحدث وسائل التسلیح، وبھا قوات خاصة لدیھا القدرة على تنفیذ مھام عسكریة محددة وتسلق الجبال وعملیات الاقتحام المباشر.

وأوضح أن سقوط المیلیشیا أصبح قاب قوسین أو أدنى، مرجعاً ذلك إلى عوامل عدة، من أبرزھا تضییق الخناق عليها في الجبھات، وقطع وصول الإمدادات العسكریة سواء من الداخل أو تلك القادمة من إیران عبر عملیات التھریب.
T+ T T-