الأحد 18 أغسطس 2019
موقع 24 الإخباري

قيادي فلسطيني لـ24: المجلس المركزي يبحث مواجهة "صفقة القرن"

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف (أرشيف)
عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف (أرشيف)
أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، أن قيادة المنظمة ستبدأ مشاوراتها مع الفصائل الفلسطينية لعقد جلسة جديدة للمجلس المركزي في الأيام المقبلة.

وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في كلمة له أمام اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، أن اجتماع المجلس سيكون في منتصف الشهر المقبل، وسيتخذ قرارات حاسمة.

وأوضح أبو يوسف، في تصريح خاص لـ24، أن "المشاورات ستشمل الفصائل الفلسطينية المنضوية في المنظمة"، لافتاً إلى أن القيادة ستسعى لضمان أوسع مشاركة في الجلسة المقبلة.

وأضاف أبو يوسف، أن "الجلسة ستكون لمناقشة الآليات التي أقرتها اللجنة التنفيذية للمنظمة لتطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي السابقة حول ثلاثة ملفات رئيسية".

صفقة القرن 
وأشار أبو يوسف، أن هذه الملفات هي: مواجهة الخطة الأمريكية للتسوية المعروفة باسم "صفقة القرن" إلى جانب العلاقة مع إسرائيل، وملف الانتقال من السلطة إلى الدولة، والمصالحة الفلسطينية.

وبين القيادي الفلسطيني، أن القرارات والخطط التي وضعتها اللجنة التنفيذية للمنظمة ستكون موضع تنفيذ وفق الإمكانيات المتاحة بعد جلسة المجلس المركزي، لافتاً إلى أن موعد الاجتماع لم يتحدد بعد.

وعن شبكة الأمان العربية، بين أبو يوسف، أن القيادة الفلسطينية ستطلب قرضاً مالياً من الدول العربية لسد عجزها المالي، وأن الرئيس محمود عباس، سيعقد اجتماعات مكثفة لتشجيع الدول العربية على تقديم الدعم المالي للسلطة الفلسطينية.

ولفت أبو يوسف، إلى أنه من المتوقع أن يجري الرئيس عباس جولة خارجية تشمل عدة دول لمواجهة صفقة القرن الأمريكية، ووضع العالم أمام مسؤولياته من قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي فيما يتعلق بالملف الفلسطيني.

إنهاء الانقسام 
وشدد أبو يوسف، على ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام لمواجهة التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية، مشيداً بالدور العربي في مواجهة المخططات الأمريكية والإسرائيلية لتصفية القضية الفلسطينية.

يذكر أن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ناقشت في اجتماعاتها الأخيرة عقد اجتماع للمجلس المركزي الفلسطيني، في ظل ما تعانيه السلطة الفلسطينية من أزمة مالية بسبب اقتطاع إسرائيل أموالٍ من المقاصة الفلسطينية.

وترفض القيادة الفلسطينية استلام أموال المقاصة منقوصةً، مطالبة العالم بإلزام إسرائيل باحترام الاتفاقيات الموقعة خاصةً اتفاقية باريس الاقتصادية.
T+ T T-