الثلاثاء 10 ديسمبر 2019
موقع 24 الإخباري

السلطة الفنزويلية تدعو لتظاهرات جديدة في مواجهة تظاهرات للمعارضة

أعلنت الحكومة الفنزويلية الإثنين، عن تنظيم تظاهرتين بهدف التصدي للتظاهرات التي دعا اليها الزعيم المعارض خوان غوايدو، الراغب في زيادة الضغوط على حكومة نيكولاس مادورو.

وستخرج التظاهرتان المؤيدتان للرئيس نيكولاس مادورو في 27 أبريل، وفي الأول من مايو في عيد العمال.

وقال القيادي في الحزب الاشتراكي الموحد الحاكم هكتور رودريغيز "نرغب في دعوة أنصارنا إلى تظاهرتين كبيرتين".

ودعا رودريغيز أنصار حزبه إلى التجمّع بداية في 27 أبريل لمناسبة خروج فنزويلا رسمياً، من منظمة الدول الأمريكية التي تتخذ من واشنطن مقراً لها.

وسبق لفنزويلا أن أعلنت قبل عامين رغبتها في الانسحاب من هذه المنظمة التي تتهمها بالمشاركة في حملة لزعزعة استقرار البلاد تقودها المعارضة والولايات المتحدة.

وقال رودريغيز: "ندعو كل الشعب التشافي إلى الاحتشاد للاحتفال بالخروج النهائي من هذا الحيز الذي تهمين عليه مصالح أميركا الشمالية ويتبع لها".

واعترف المجلس الدائم لمنظمة الدول الأمريكية في 9 أبريل بممثل المعارض الفنزويلي خوان غوايدو كسفير لبلاده لديها حتى تقام انتخابات جديدة.

وبالإضافة إلى تلك التظاهرة، أعلن رودريغيز "أننا سنكون في الشارع كما في كل 1 مايو"، في إشارة إلى التظاهرات التي تنظمها الحكومة الفنزويلية في عيد العمال.

من جانبه، كان غوايدو رئيس البرلمان الذي أعلن نفسه رئيساً بالوكالة واعترفت به نحو 50 دولة، قد دعا الجمعة إلى تظاهرات في هذين التاريخين.

وأشار غوايدو إلى التجمّع في 27 أبريل من أجل "اداء اليمين" من قبل لجان التعبئة الشعبية المشكلة من مناصريه، وفي 1 أيار/مايو لإقامة "أكبر مسيرة في التاريخ" للمطالبة "بوضع حد نهائي لاستيلاء" نيكولاس مادورو على السلطة.

واعتادت السلطة الفنزويلية الرد بشكل منهجي على دعوات المعارضة إلى التظاهر، بدعوة مناصريها للتظاهر في التاريخ نفسه.
T+ T T-