الأحد 18 أغسطس 2019
موقع 24 الإخباري

أبطال آسيا: الخطأ ممنوع على العين.. والهلال لرد الاعتبار

لاعبو العين والهلال (أرشيف)
لاعبو العين والهلال (أرشيف)
يتطلع العين الإماراتي إلى فوزه الأول وتجاوز أسوأ بداية له منذ 2011، عندما يستضيف الدحيل القطري على إستاد هزاع بن زايد، ضمن الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثالثة في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال آسيا في كرة القدم.

وفشل بطل 2003 ووصيف 2005 و2016 في تحقيق الفوز بعد ثلاث جولات للمرة الأولى منذ نسخة 2011 عندما جمع وقتها نقطة واحدة بعد تعادل وخسارتين، ليفشل في عبور دور المجموعات.

ويملك العين حالياً نقطتين جمعهما من التعادل خارج ارضه مع الاستقلال الإيراني 1-1 والدحيل 2-2، بعد تعثره امام ضيفه الهلال السعودي 0-1 في الجولة الأولى.

ورغم أنه سيخوض مباراتين من أصل ثلاث متبقية على ارضه (يستضيف الدحيل والاستقلال في ملعبه ويحل ضيفاً على الهلال)، إلا أن وضع العين الفني لا يبعث على الاطمئنان بعد النتائج السلبية في الدوري المحلي والتي أدت إلى تراجعه للمركز الرابع.

واستبعد الجهاز الفني بقيادة المدرب الاسباني خوان كارلوس غاريدو خمسة لاعبين أساسيين في المباراة الأخيرة أمام الشارقة، قبل أن يقرر النادي لاحقاً استبعاد لاعبيه البرازيلي كايو فرنانديز والبرتغالي روبن روبيرو من حساباته حتى نهاية الموسم.

ورفض فرنانديز تجديد عقده مع العين والذي ينتهي في يونيو (حزيران) المقبل، وأشارت تقارير صحافية إلى أنه مطلوب من بنفيكا البرتغالي، أما روبيرو فهو غير مسجل في كشوفات النادي الآسيوية وحل مكانه في القائمة المالي تونغو دومبيا.

وفي المجموعة ذاتها، يأمل الهلال في ألا تؤثر حالة الإرهاق التي نالت من لاعبيه بسبب كثرة المشاركات وتداخل البطولات، على أدائهم في سعيه إلى رد الاعتبار لخسارته أمام الاستقلال 1-2 في الجولة الماضية في الدوحة، وذلك عندما يستضيفه على إستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة في أبوظبي.

ويتصدر الهلال مجموعته برصيد 6 نقاط مقابل 4 نقاط للدحيل والاستقلال ونقطتين للعين.

واستهل الهلال مشواره القاري بفوزين على العين والدحيل، قبل أن يخسر أمام الاستقلال بسبب تراجع أداء بعض لاعبيه الذين تأثروا بضغط المباريات خلال الفترة الأخيرة وكان ثمن ذلك الضغط خسارة نهائي البطولة العربية أمام النجم الساحلي التونسي 1-2 الخميس الماضي.

ومع أن الفريق تنتظره مباراتان مهمتان جدا أمام التعاون، الأولى في نصف نهائي كأس الملك، والثانية في الدوري المحلي، إلا أنه يطمح لتجاوز الاستقلال، وتعزيز صدارته ومن ثم التفرغ التام للمسابقتين المحليتين.
T+ T T-