الأحد 25 أغسطس 2019
موقع 24 الإخباري

تركيا قد تلجأ للاقتراض من البنك الدولي

البنك الدولي (أرشيف)
البنك الدولي (أرشيف)
تتزايد حاجة الحكومة التركية للاقتراض من صندوق النقد الدولي، لدعم اقتصادها المتدهور والخروج من الأزمة المالية التي أدخلت الاقتصاد في حالة من الركود والانكماش، وتسببت بوصول التضخم عتبة الـ20%.

ويؤكد الرئيس المشارك للأسواق المتقدمة في (بلو بي أسسيت مانجمنت) في لندن مارك داودينغ، أنه من المحتمل أكثر فأكثر أن تطلب تركيا قروضاً من صندوق النقد الدولي لدعم اقتصادها، وفقاً لما ذكره موقع "أحوال تركية" أمس الثلاثاء. 

وقال داودينغ، في تعليقات نُشرت على موقع صندوق التحوط ومقره لندن، إن المشكلات الاقتصادية لتركيا قد تضر بمنطقة اليورو، رغم أنه سيكون هناك تأثير ضئيل على البنوك الأوروبية، لأن الشركات التابعة التركية يتم تمويلها محلياً.

وقال، إن أزمة سياسية مرتقبة مع الولايات المتحدة، بشأن خطط تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي لشراء أنظمة صواريخ دفاعية جوية روسية من طراز أس-400، قد تخلق عقبة بالنسبة لأنقرة إذا ما تقدمت بطلب إلى صندوق النقد الدولي للحصول على قروض جديدة.

وأضاف داودينغ، "لقد حققت الأسواق الناشئة أداءً جيداً نسبياً خلال الشهر الماضي، لكننا نشعر بالقلق من أن تركيا تستعد لمزيد من الضعف، إذا أدى تسليم أنظمة الصواريخ الروسية أس-400 إلى فرض عقوبات أمريكية في الأسابيع المقبلة".

وقال، "يمكن أن يؤثر ذلك أيضاً على قدرة تركيا على الوصول إلى مساعدة صندوق النقد الدولي، حيث نعتقد أنه من المحتمل بشكل متزايد أن تفعل ذلك في الأشهر القادمة".

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد استبعد خيار تمويل صندوق النقد الدولي للمساعدة في تصحيح الاقتصاد الذي دخل في الركود في النصف الثاني من العام الماضي.

ويقول العديد من المستثمرين والاقتصاديين، إن البلاد تعاني الآن من نقص في رأس المال اللازم للمساعدة في تقليل عبء الديون على القطاع الخاص، الذي نما بعد أزمة العملة في العام الماضي.
T+ T T-