الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
موقع 24 الإخباري

عمليات زرع رائدة تعيد الأمل لمرضى باركنسون

طوّر علماء كنديون مؤخراً تقنية جديدة تتمثل في زرع محفزات كهربائية في العمود الفقري، لتعزيز الإشارات المرسلة من الدماغ إلى الأطراف وبالعكس، الأمر الذي مكّن العديد من مرضى الباركنسون من المشي بشكل طبيعي.

قال البروفيسور ماندار يوغ، من جامعة ويسترن الكندية، إن التقنية الجديدة التي طورها برفقة فريق مختص من الأطباء ستكون بمثابة ثورة في علاج مرض باركنسون، لأنها ستمكن المرضى الذين يجدون صعوبة في الحركة والمشي من استعادة القدرة على ممارسة حياتهم بشكل طبيعي.

وأضاف: " لن يعاني مرضى باركنسون من خطر السقوط بعد الآن بفضل هذه التقنية، إذ أنهم سيتمكنون من المشي دون الحاجة لأية مساعدة"

وبحسب العلماء فإن التقنية أثبتت فاعليتها بعد أن تم تجريبها على بعض المرضى الذين عبّروا عن سعادتهم لاستعادتهم المقدرة على المشي ثانية.

وقالت المريضة جيل جاردين (66 عاماً) التي كانت تعاني من عدم القدرة على المشي: " لقد تغير أسلوب حياتي منذ أن خضعت لزرع المحفزات الكهربائية في عمودي الفقري. لقد منحني هذا المزيد من الثقة وبات بإمكاني الذهاب في نزهات برفقة زوجي ستانلي"

ويعتقد البروفيسور يوغ بأن المحفزات الكهربائية توقظ آلية التغذية العصبية المرتدة من المخ إلى الساقين، وتساعد على المشي بشكل أكثر اتزاناً، وفق ما ورد في صحيفة ديلي ميل البريطانية. 
T+ T T-