الإثنين 22 يوليو 2019
موقع 24 الإخباري

هاني سلامة لـ24: مشهد دفن ابنتي بـ "قمر هادي" ألمني نفسياً

هاني سلامة (أرشيف)
هاني سلامة (أرشيف)
أعرب الفنان هاني سلامة عن سعادته بردود الفعل التي تلقاها عن مسلسله الجديد "قمر هادي"، الذي يُعرض حالياً على فضائيات مصرية وعربية، مؤكداً أن المسلسل يستهدف كل الفئات والطبقات رغم اعتماده على تيمة الإثارة والتشويق، بحسب قوله.

وكشف سلامة، في حواره مع 24، عن تحضيراته لمشاهد قيادة سيارات السباق في الحلقات الأولى، والمغزى من اختيار اسمه مسلسله، وأصعب المشاهد التي واجهته أثناء التصوير، وكيفية تعامله مع الطفلة "ريم" التي جسدت دور ابنته، بحسب الأحداث.

ما أبرز ردود الفعل عن مسلسلك الجديد "قمر هادي"؟
ردود الفعل مبهرة وفاقت توقعاتي، وتلقيت إشادات عن اختلاف القصة، وكذلك مستوى التمثيل والإخراج والتصوير، وأرى أننا قدمنا تجربة مختلفة، ارتكزت علي عنصري التشويق والإثارة، بهدف تقديم وجبة درامية مختلفة للجمهور.

ولماذا اخترت الإثارة والتشويق تيمة لأحداث مسلسلك الجديد؟
المؤلف إسلام حافظ عرض عليّ القصة، وأعجبت بها وبالحبكة الدرامية للأحداث، ووجدت أنها ستحترم عقلية المتفرج، فضلاً عن تضمنها لرسالة وغاية، ولكني لن أكشف عنهما منعاً لعدم حرق الأحداث.

ولكن هذه التيمة تستهدف فئة معينة من الجمهور؟
مقاطعاً:
مسلسلي موجه لكل الفئات والطبقات، وهذه التيمة تجذب الشباب وكبار السن، لأنها تجعل العقل في حالة تفكير متواصل.

على ذكر مؤلف مسلسلك.. ألم تخش التعاون معه في أولى تجاربه التلفزيونية؟
على الإطلاق، فهو سيناريست موهوب وأكثر من رائع، بدليل كتابته لقصة تتسم بالحبكة الدرامية، أو مثلما نقول باللغة الدارجة "محزم الحكاية".

ماذا عن تحضيراتك لمشاهد قيادة سيارات السباق في الحلقات الأولى؟
هذه الرياضة تحتاج لتمرس ومزاولة لسنوات، حيث وقف عامل ضيق الوقت حائلاً أمام ذلك، ولذلك استعنا بمتخصصين لتنفيذ هذه المشاهد وكذلك بـ "دوبلير"، ولا أجد عيباً في الإعلان عن ذلك لخطورة حركات هذه المشاهد.

ما المغزى من اختيار اسم مسلسلك "قمر هادي"؟
لن أتمكن من الإجابة عن سؤالك حالياً، لأن الحلقات المقبلة ستشهد الكشف عن مغزى الاسم.

ألم تخش التعاون مع المخرج رؤوف عبد العزيز للمرة الثالثة على التوالي خشية وقوعكما في فخ التكرار؟
على الإطلاق، لأننا لا نحب الاستسهال بطبيعة الحال، حيث نسعى إلى الاختلاف والتنوع في أعمالنا، إذ أحب إبراز مواهب جديدة من نفسي، وهو كذلك على مستوى الإخراج، وأعتقد أن أعمالنا الأخيرة خير دليل على كلامي.

كيف تعاملت مع الطفلة "ريم" التي تجسد دور ابنتك، لاسيما مع شقاوة الأطفال في هذا السن؟
لم أجدها طفلة أثناء التصوير، بل ممثلة منضبطة ومحترفة للغاية، وكلامي هذا ليس مبالغة وإنما حقيقة، حيث أتوقع لها مستقبلاً فنياً باهراً.

ما المشاهد التي لمست فيها صعوبة أثناء تقديمها؟
كل المشاهد صعبة دون استثناء، لأن شخصية "هادي" تنتمي لـ "سيكودراما"، أي تشهد نقلات نفسية بمرور الوقت، ولكن مشهد دفن ابنتي، بحسب الأحداث، كان صعباً، حيث صورناه داخل مقبرة حقيقية بمنطقة 6 أكتوبر، وألمني نفسياً بدرجة لا تتخيلها.

أخيراً.. كيف ترى عدم عرض المسلسلات عبر موقع "يوتيوب" والاكتفاء بتطبيق "watchit"؟
أرى أن من حق الجهة المنتجة لأغلب المسلسلات تدشين تطبيق لعرض أعمالها، وذلك على غرار شبكة قنوات mbc التي تعرض مسلسلاتها عبر تطبيق "شاهد"، وهذه مسألة لا تعيبهم على الإطلاق من وجهة نظري.
T+ T T-