الجمعة 23 أغسطس 2019
موقع 24 الإخباري

دعوات فلسطينية ودولية إلى مقاطعة الـ"يوروفيغن" في إسرائيل

معتصمون يصدون مدخل استاد يوروفيجن في إسرائيل
معتصمون يصدون مدخل استاد يوروفيجن في إسرائيل
تنطلق الثلاثاء المقبل في تل أبيب مسابقة الأغنية الأوروبية السادسة والأربعون (يوروفيغن) التي تأمل اسرائيل أن تسمح بتلميع صورتها في العالم على الرغم من دعوات إلى مقاطعة الحدث.

وكانت تل أبيب اختيرت لاستضافة دورة 2019 من المسابقة بعد فوز المغنية الاسرائيلية نيتا برزلاي بمسابقة العام الماضي في البرتغال باغنيتها "لعبة" (توي) المستوحاة من حركة مكافحة التحرش الجنسي (مي تو).

ودعت "حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات" المؤيدة للفلسطينيين بالإضافة إلى الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل (PACBI) إلى مقاطعة المسابقة في إطار حملتها ضد الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.



وقالت الحركة في بيان على موقعها على الانترنت "نحن المغنين وكتاب الأغاني والراقصين والموسيقيين وغيرهم من الفنانين نحث جميع المتسابقين في مسابقة يوروفيغن 2019 على الانسحاب من المسابقة". ووقع أكثر من 120 فناناً فلسطينياً هذا البيان.

وطالب العديد من الفنانين المؤيدين للقضية الفلسطينية مثل روجر ووترز مؤسس فرقة "بينك فلويد" والمغني البريطاني بيتر غابرييل بنقل المسابقة إلى دولة أخرى بسبب الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين.



كما دعا ووترز النجمة العالمية مادونا إلى العدول عن قرارها إحياء عرض في ختام اليوروفيغن، كما قال فرع الشركة المنتجة "لايف نيشن" في إسرائيل.

ورفض المنظمون الدعوات إلى مقاطعة الحدث الذي تشارك فيه 41 دولة.

وتبدأ المسابقة نفسها في 14 مايو (أيار) بتنافس 17 دولة في الدور نصف النهائي. و18 متنافساً آخر يتنافسون في أمسية نصف النهائي في 16 مايو (أيار)، على أن تقام النهائيات في 18 مايو (أيار).
T+ T T-