السبت 20 يوليو 2019
موقع 24 الإخباري

باحث لـ24: تصنيف إخوان ليبيا إرهابيين ضربة لتركيا وقطر

الجيش الليبي (أرشيفية)
الجيش الليبي (أرشيفية)
كشف الباحث في شؤون الحركات الإسلامية، أحمد البحيري، أن عملية قرار مجلس النواب الليبي، بالموافقة على قانون تجريم تنظيم الإخوان واعتباره جماعة "إرهابية"، من شأنه أن يجفف مصادر تمويل المليشيات الإرهابية في الغرب الليبي.

وأشار البحيري لـ24، إلى أن تصنيف إخوان ليبيا كجماعة إرهابية، تأخر كثير في ظل الأوضاع الاضطرابات التي يشهدها التراب الليبي منذ الإعلان اللواء خليفة حفتر عن "عملية الكرامة"، في 16 مايو(أيار) 2014 .

وأضاف البحيري، أن قرار تصنيف "إخوان ليبيا" كجماعة إرهابية ينسحب على كل الأطراف والمليشيات المتطرفة التي يدعمها الإخوان، بما فيها حكومة السراج التي سقطت شرعيتها فعليا، بعد احتمائها بالجماعة وحلفائها.

وأوضح البحيري، أن قرار البرلمان الليبي، يمنح الجيش الليبي، المزيد من الشرعية وبسط السيطرة على الأرض، وملاحقة مختلف العناصر الإخوانية الإرهابية المسيطرة على مقاليد وثروات طرابلس، والمدعومة من تركيا وقطر، بهدف وقف الأعمال التخريبية التي تتم على أيدي مليشيات الإخوان.

وأكد البحيري، أن تصنيف "إخوان ليبيا"، كجماعة إرهابية ضربة قوية لمحور الشر "تركيا وقطر وإيران"، بكونهم الممول الحقيقي لمليشيات لإخوان في ليبيا ومخططهم في الاستيلاء على مقدرات الدولة الليبية.

ولفت البحيري، أن تصنيف إخوان ليبيا، كجماعة إرهابية من قبل البرلمان الليبي، أسقط أي شرعية سياسية للجماعة وحلفائها في طرابلس ومصراته، على المستوى المحلي والدولي، إذ أنها تهمة الإرهاب يتبعها فرض الكثير من القرارات والعقوبات على هذه الكيانات والمتعاونين معهم.
T+ T T-