الثلاثاء 16 يوليو 2019
موقع 24 الإخباري

بالفيديو: مسؤول الاغتيالات بالإخوان يكشف الفكر العدواني للتنظيم

كشف الإعلامى المصري نشأت الديهي، أن مسؤول قسم الوحدات في النظام الخاص لتنظيم الإخوان صلاح شادي، فضح تنظيم الإخوان الإرهابي، وكشف خداعهم واتباعهم للعنف والإرهاب في قولهم وفكرهم، في مذكراته.

وقال الديهي، خلال برنامجه "أهل الشر" المذاع عبر فضائية "ten" المصرية، "صلاح شادي أوضح في مذكراته أن مؤسس جماعة الإخوان حسن البنا لا يؤمن بالثورات ولا يعترف بها بل يتخذ العنف والقوة سبيل وطريق ومنهج للوصول إلى غايته وبذلك أوصى عناصر الجماعة".

وتابع الإعلامي المصري، "أخطر عبارة ذكرها مؤسس الإخوان وأوردها صلاح شادي في مذكراته هي الإخوان سيستخدمون القوة العملية، حيث لا يجدي غيرها أما الثورة فلا يفكر الإخوان فيها ولا يعتمدون عليها ولا يؤمنون بنفعها ونتائجها"، موضحاً، أن حسن البنا ضد الثورات وأنها ليست من فكرهم وفقههم بل يعتمدون على القوة.

وأضاف نشأت الديهي، "صلاح شادي من الشخصيات المؤثرة والفعالة داخل تنظيم الإخوان الإرهابي، حيث كان يعمل ضابطاً بالشرطة، ولكنه تم تجنيده من قبل الإخوان، على يد أحمد السكري الذي يعد المؤسس الأول والحقيقي لجماعة الإخوان قبل أن يتم تنصيب حسن البنا، وكان شادي قد تخرج في كلية الشرطة عام 1940، متابعاً، "خطط صلاح شادي للكثير من العمليات الدموية، وهو يمثل نقطة سوداء فى تاريخ الإخوان، فقد انحرف عن مساره الوظيفي وانتهى به الأمر بأنه حكم عليه بالمؤبد".

وأشار مقدم "أهل الشر"، إلى أن الإخواني صلاح شادي ذكر في كتابه "حصاد العمر" عن أخطر عملية ارتكبها تنظيم الإخوان ولم تنتبه لها كتب التاريخ، وهي اغتيال رئيس وزراء مصر الأسبق إبراهيم عبدالهادي.

وأوضح الديهي، أن أخطر العمليات التي نفذها صلاح شادى، والتي اعترف بها، منها اغتياله للمستشار والقاضي أحمد الخازندار، كما قتل رئيس الوزراء محمود فهمي النقراشي، واعترف أيضاً بمحاولته اغتيال إبراهيم عبدالهادي رئيس وزراء مصر، بالإضافة إلى اغتيال هيكل باشا رئيس حزب الأحرار الدستوريين من خلال إلقاء مواد حارقة على سيارته، كما قام أيضاً بمحاولة اقتحام أقسام الشرطة في وقت واحد.
T+ T T-