الإثنين 27 مايو 2019
موقع 24 الإخباري

من هو سيد القرار في البيت الأبيض؟

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (أرشيف)
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (أرشيف)
سأل رئيس تحرير "واشنطن إكزامينر" جي كاروسو في مقال بصحيفة "إندبندنت" "في ظل التصعيد مع إيران، يجب أن نسأل من هو صاحب القرار في البيت الأبيض؟".

ويقول إن الأزمة الحالية مع إيران هي الاختبار الأقوى للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مضيفاً أنه في ظل الرسائل المتضاربة التي تخرج من إدارته، تزايدت الشكوك في هوية صاحب القرار.

ويضيف كاروسو أن ترامب لا يزال يسعى للإبقاء على مساندة مؤيديه الذين ترفض غالبيتهم التورط عسكرياً في الشرق الأوسط، كما أنه كان معارضاً للحرب على العراق، وتعهد بسحب القوات الأمريكية من سوريا، وأفغانستان.

ويوضح أن موقف ترامب المتردد يتلخص في العبارة التي قالها أخيراً تعليقاً على إرسال جنود إلى الشرق الأوسط لمواجهة إيران: "سنرى ما سيحدث".

بولتون
ويقول كاروسو إن أحد أهم القرارات التي أثرت في التعامل مع الملف الإيراني كان تعيين الصقر جون بولتون مستشاراً للأمن القومي، ما يعني أن بولتون لم يعد ينصح الرئيس بخوض الحرب من موقعه السابق سفيراً لدى الأمم المتحدة، ولكن من منطلق أمن البلاد القومي.

استنفار وتناقض
ولكن تصريحات ترامب تتناقض مع آراء جون بولتون وأوامر وزارة الخارجية. وإلى ذلك، أصدرت القيادة المركزية الأمريكية التي تشرف على العمليات في الشرق الأوسط بياناً قالت فيه إن "عملية العزم الصلب الآن في حالة استنفار عالية، في الوقت الذي نشهد تهديدت محتملة وشيكة للقوات الأمريكية في العراق".

لكن، وفي وقت سابق من اليوم نفسه، قال قائد التحالف العسكري الميجر جنرال البريطاني كريس غيكا إن "لا تهديد متزايداً من القوات التي تدعمها يران في العراق وسوريا".

وحذر كاروسو من خطر استراتيجية مفككة للتواصل بين أعلى مستويات الحكومة والجيش حول مسألة حساسة قد تتعلق بأرواح رجال ونساء القوات المسلحة الأمريكية.

من هو سيد القرار؟
ويعتبر كاروسو أن ترامب أصبح بحاجة ماسة وسريعة لإظهار أنه هو، لا سواه، صاحب القرار في البيت الأبيض، وأن يتوقف عن توجيه العبارات المطاطية التي لا تحمل اتجاهاً واضحاً.

ويقول كارسو إنه "إذا كان مسؤولون مثل جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبيو يرون أن الصراع المسلح مع إيران أمراً ضرورياً فعلى ترامب إما أن ينضم إليهم، أو أن يقول لهم صراحةً إن الحرب مع إيران ليست خياراً مطروحاً على الطاولة. إنه الوقت الذي على الرئيس أن يُظهر فيه للجميع أنه مضطلع بمسؤولياته".
T+ T T-