الأربعاء 19 يونيو 2019
موقع 24 الإخباري

اشترى لوحة لبيكاسو بـ 320 دولاراً فتبين أنها تساوي ثروة

فيليب ستابلتون مع لوحة بيكاسو (ميرور)
فيليب ستابلتون مع لوحة بيكاسو (ميرور)
لم يكن جامع للوحات يتوقع أن اللوحة التي اشتراها مقابل 230 جنيهاً استرلينياً (320 دولاراً) فقط، يمكن أن تمنحه ثروة تزيد عن مليون دولار، بعد أن تبين أنها لوحة أصلية للفنان العالمي بيكاسو.

وأبدى فيليب ستابلتون (52 عاماً) في البداية أسفه لدفع مبلغ 230 جنيهاً استرلينياً مقابل اللوحة التي اشتراها من سيارة متنقلة، وافترض أنها لوحة مزيفة، وتركها على مكتبه لأكثر من 6 أشهر.

لكن المفاجأة كانت عندما أخذ السيد ستابلتون اللوحة إلى أحد المزادات العلنية، وقال الخبراء إنهم يعتقدون أنها عمل حقيقي للفنان الإسباني الذي توفي في 1973، ويمكن أن يصل ثمنها إلى نحو 750 ألف جنيه استرليني (1.05 مليون دولار).

وقال ستابلتون تعليقاً على هذه المفاجأة السارّة "ما زلت لا أصدق حقيقة ما حدث. إنه شعور غريب للغاية. شاهدت اللوحة ملقاة على الأرض واعتقدت أنها مزيفة لكنني أحببتها".

وكانت روزي ماي، من مزادات برايتون وهوف متشككة في البداية، وقالت: "لقد رفضناها في البدايةـ، لم يكن التوقيع واضحاً على اللوحة، لكن على الناحية الخلفية كانت هناك كتابة باهتة للغاية تحمل اسم رولاند بينروز إستيت وهو صديق مقرّب لبيكاسو".

وسيتم عرض اللوحة التي عُثر عليها في ويست ساسيكس للبيع في 7 يونيو (حزيران) القادم في المزاد العلني، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.
T+ T T-