الثلاثاء 18 يونيو 2019
موقع 24 الإخباري

أقوى 7 محطات في طريق بايرن للقب السابع على التوالي

بايرن ميونخ (تويتر)
بايرن ميونخ (تويتر)
تنفس بايرن ميونخ الصعداء بإحرازه لقب الدوري الألماني لكرة القدم للمرة السابعة على التوالي بعد منافسة حامية وغير مسبوقة حتى المرحلة الأخيرة منذ 2010.

وهنا أقوى 7 محطات في مسيرة النادي البافاري هذا الموسم والتي قادته إلى التتويج باللقب المحلي للمرة التاسعة والعشرين في تاريخه:

بعد بداية رائعة (4 انتصارات في 4 مباريات)، حقق بايرن ميونخ سلسلة من النتائج المخيبة أبرزها سقوطه المذل على أرضه أمام بروسيا مونشنغلادباخ بثلاثية نظيفة في 6 أكتوبر (تشرين الأول).

هاجمت وسائل الإعلام بشدة المدرب الجديد الكرواتي نيكو كوفاتش والعديد من اللاعبين، وفي الوقت الذي كان فيه النادي البافاري يحتل المركز السادس في الدوري، طلب الرئيس أولي هونيس والرئيس التنفيذي كارل هاينتس رومينيغه عقد مؤتمر صحافي في 19 من الشهر ذاته.

وأعلن رومينيغه أنه "لن يقبل أبداً" هذا الأسلوب من التغطية الإعلامية وسيحمي من الآن فصاعداً لاعبي فريقه من خلال جر وسائل الإعلام غير المحترمة إلى العدالة، على أساس، الدستور الألماني الذي ينص على أنه "لا يمكن المساس بكرامة الشخص".

"سيتم تصحيح الأمور في الأيام المقبلة"، في 24 نوفمبر (تشرين الثاني)، أثار الرئيس أولي هونيس نفسه التكهنات بشأن إقالة وشيكة لكوفاتش، بعدما خسر بايرن ميونخ أول "كلاسيكو" في الموسم الحالي في دورتموند 2-3 وسقط في فخ التعادل على أرضه أمام ضيفه دوسلدورف المتواضع 3-3، بات يتخلف بفارق 9 نقاط عن بروسيا دورتموند وأصبح المحللون يتحدثون عن إقالة المدير الفني الكرواتي.

وحقق بايرن ميونخ "ريمونتادا" مثيرة مستغلاً النتائج المخيبة لبروسيا دورتموند الذي بدأ نزيف النقاط في ديسمبر (كانون الأول)، أنقذ كوفاتش منصبه في لحظة حاسمة بتحقيقه 12 فوزاً في 13 مباراة منذ ديسمبر (كانون الأول).

وانتهت مطاردته لبروسيا دورتموند في 9 مارس (آذار) عندما سحق ضيفه فولفسبورغ بنصف دزينة نظيفة من الأهداف منتزعاً الصدارة من غريمه دورتموند بفارق الأهداف.

وتلقى بايرن ميونخ ضربة موجعة جديدة عندما أعلن مدرب المنتخب الوطني يواكيم لوف الاعتزال الدولي نجوم البافاري توماس مولر وجيروم بواتنغ وماتس هوملس بين جولتي الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا ضد ليفربول الإنجليزي.

وصعَّد رومينيغه مرة أخرى الموقف لانتقاد قرار لوف، وقال: "أنا متأكد من أن توماس وماتس وجيروم لن يتأثرون ويفقدون تركيزهم بسبب هذا القرار".

للأسف! مني بايرن ميونيخ بخسارة مذلة أمام الفريق الإنجليزي 1-3 إياباً على ملعب أليانز أرينا بعد تعادلهما 1-1 ذهاباً في أنفيلد، أصيب بايرن ميونخ بمرارة الإقصاء المبكر.

وانتكس بايرن ميونخ مجدداً بسقوطه في فخ التعادل أمام فرايبورغ 1-1 ما سمح لبروسيا دورتموند باستعادة الصدارة بفارق نقطتين، لكن في 6 أبريل (نيسان)، ألحق الفريق البافاري خسارة مذلة بغريمه دورتموند 0-5 في الكلاسيكو الثاني بينهما هذا الموسم وعاد إلى الصدارة.

وكانت الخسارة بمثابة الضربة القاضية لبروسيا دورتموند حيث لم يستطع بعدها انتزاع المبادرة من الفريق البافاري.

في نهاية أبريل (نيسان)، كان لقب الدوري مضموناً تقريباً، ونجح بايرن ميونخ في التأهل إلى المباراة النهائية لمسابقة الكأس المحلية، لكن هل كل شيء يسير بشكل جيد في ميونخ؟

ليس حقاً، كارل هاينتس رومينيغه، الذي لم يستوعب الإقصاء ضد ليفربول في مسابقة دوري أبطال أوروبا، رفض القول ما إذا كان سيمدد عقد كوفاتش الموسم المقبل، وقال: "من لا يتحمل الضغط يكون أخطأ النادي".

في المقابل، خرج أولي هونيس للدفاع عن المدرب، وقال: "لا يمكننا العمل بشكل معقول في جو من التوتر كما عاش مدربنا في الأسابيع الأخيرة".

على الرغم من التتويج باللقب وإمكانية التتويج بالثنائية، إلا أن الأجواء لا تزال مشحونة، ولا تزال الشائعات حول إقالة المدرب موجودة.

اليوم السبت، كان بايرن ميونخ بحاجة إلى نقطة واحدة فقط للتتويج باللقب، لكن البافاريين حققوا فوزاً كاسحاً على آينتراخت فرانكفورت 5-1 بينها هدف لكل من الفرنسي فرانك ريبيري (4-1) والهولندي أرين روبن (5-1) واللذين أنهيا مغامرتهما الرائعة مع الفريق البافاري بأفضل طريقة ممكنة.

وخاض المخضرمان ريبيري (36 عاماً) وروبن (35 عاماً) آخر مباراة لهما بالدوري الألماني بقميص بايرن ميونخ، بعد 12 و 10 سنوات على التوالي في النادي، تبقى أمامهما فقط المباراة النهائية لمسابقة الكأس المحلية السبت المقبل، ضد لايبزيغ قبل مغادرة بافاريا.
T+ T T-