الجمعة 23 أغسطس 2019
موقع 24 الإخباري

"صراع العروش".. نهاية جليدية ونار جماهيرية

أسدل الستار عن صراع العروش بنهاية جليدية ونار جماهيرية، مع حوالي 8.9 مليون شخص شاهدوا الحلقة الأخيرة من الموسم الثامن في ليلة العرض فقط. ولا يعتبر المسلسل المقتبس عن السلسلة الروائية "أغنية الثلج والنار" المسلسل الأكثر مشاهدة على الشاشة الصغيرة فحسب، بل هو أحد أكبر الإنتاجات التلفزيونية تكلفة في العالم.

الحلقة الأخيرة شهدت نهاية مخيّبة للآمال بالنسبة لـ 600 ألف شخص من متابعي المسلسل، حيث وقعوا على عريضة في موقع Change.org للمطالبة بأن تقوم شبكة HBO التلفزيونية بإعادة إنتاج الموسم الثامن بالكامل معتبرين أنهم فوجئوا بنهاية غير متوقعة.

وعلى مدار سنوات، لم تكن حلقات المسلسل قصة ينتصر فيها الطيبون ويجد فيها الأشرار القصاص العادل، فالعالم الذي بناه صناع مسلسل Game of Thrones لم يكن عادلاً وعانى فيه الطيبون دون سبب، وكانت تلك فكرة مشرقة، فأحد أسباب شعبية المسلسل أنه لم يكن خيالياً تماماً بل كان فوضوياً مثل العالم الذي نعيش فيه.

لكن هذه الانتقادات لا تضعف قدرة الموسم الثامن والأخير على تحطيم الأرقام القياسية لشبكة HBO التلفزيونية التي قالت إنه حتى الآن كان هناك نحو 43 مليون مشاهد لكل حلقة في الولايات المتحدة وحدها بزيادة 10 ملايين على الموسم السابع في 2017.

ومن ناحية أخرى، أطلق موقع بارك دوت كوم البريطاني خدمة "غيم أوف ثرونز" الاستشارية، لتقديم النصح عن كيف يمكن للمشاهدين مواجهة توقف المسلسل الذي بث أول جزء منه عام 2011، بعدما أدمنوا على مشاهدته على مدى 8 سنوات وأصبحوا يترقبون موعد الحلقات لمتابعتها ويحاولون توقع مجريات أحداث الحلقات المقبلة.

مبالغ قياسية في الإنتاج
أرقام كبيرة جاءت ثمرة تكاليف إنتاج ضخمة بلغت فيها تكلفة الحلقة الواحدة نحو 6 مليون في الموسم الأول ووصلت إلى 15 مليون دولار في الموسم الثامن والأخير، بسبب تعدّد مواقع التصوير وتشغيل ممثلين وعاملين جدد في كل موقع، إضافة إلى تكاليف سفر الممثلين وارتفاع أجورهم.

عمالقة، تنانين، رجال من الثلج، كل هذه المؤثرات التي تظهر في المسلسل الأنجح في تاريخ المسلسلات الأمريكية تكلف الملايين في الحلقة الواحدة. وقد استمرت كلفة إنتاج Game of Thrones بالارتفاع منذ انطلاقه، ومع حلول الموسم الثاني، بدأت التقارير تشير إلى ارتفاع التكلفة لتبلغ حوالي 8 مليون دولار مقابل الحلقة الواحدة، ومع مرور كل حلقة، ارتفعت مشاهد العنف والمشاهد الدموية والحربية في المسلسل ومعها ارتفعت التكاليف لتصوير مشاهد الحروب والتنانين التي تنفث النار.

رقم قياسي في الجوائز 
الميزانيات الضخمة والأرقام الكبيرة في "صراع العروش" صاحبها أرقام مذهلة على صعيد الجوائز أيضاً، ويمتلك العمل رقماً قياسياً فريداً في تاريخ جوائز "إيمي" المرموقة كونه المسلسل الدرامي الأكثر حصداً لها بإجمالي 38 جائزة من 128 ترشيحاً.

وفي 2015 أصبح العمل الأكثر حصداً لجوائز إيمي في عام واحد بعد الفوز بـ 12 جائزة من إجمالي 24 ترشيحاً في رقم قياسي لم يحققه أي عمل من قبل، وبشكل إجمالي حصد المسلسل حتى اليوم على 308 جوائز بعد 596 ترشيحاً من 82 جهة مختلفة من بينها 6 أرقام قياسية في موسوعة غينيس عامي 2015 و2016.

تأثر بأبطال المسلسل وملابسهم
لم يكن صراع العروش مجرّد مسلسل جماهيري ضخم، فقد امتد تأثيره إلى الحياة اليومية لعشاق هذه السلسلة التلفزيونية، فعلى سبيل المثال أطلق على 146 فتاة مولودة في أمريكا عام 2012 اسم "كاليسي" وهو لقب الشخصية المسماة "دينيرس تارغارين" التي لعبت دورها الممثلة إيميليا كلارك.

وكما امتد تأثير المسلسل على إطلالات الكثير من النجمات اللواتي استوحين فساتينهن من أزياء بطلات صراع العروش ومن أبرزهم إطلالة نجمة الواقع الأمريكية كيم كاردشيان على السجادة الحمراء.

وكما انسحب تأثير أبطال صراع العروش إلى الرجال أيضاً، حيث أطلقت مجموعة ملابس تمنح الرجال شعور بأنهم أحد أفراد عالم "صراع العروش"، عبر أزياء جلدية تتنوع ما بين السراويل والقمصان والحقائب وجاكيت الريش.


T+ T T-