الثلاثاء 25 يونيو 2019
موقع 24 الإخباري

نائب ليبي لـ24: إعلان الإخوان تنظيماً إرهابياً عقب سيطرة الجيش على طرابلس

النائب الليبي علي السعيدي (أرشيف)
النائب الليبي علي السعيدي (أرشيف)
قال النائب البرلماني الليبي على السعيدي القايدي، إن حكومة الوفق الوطني برئاسة فائز السراج تلفظ أنفاسها الأخيرة، متوقعاً رفع الدعم السياسي لها من قبل الجامعة العربية قريبا.

وأوضح السعيدي لـ24 أن تطبيق قانون اعتبار الإخوان تنظيماً إرهابياً عقب دخول الجيش الليبي طرابلس والسيطرة عليها وتطهيرها من العناصر الإرهابية.. وإلى نص الحوار:

كيف ترى زيارة رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج للجزائر وتونس.. هل هي محاولة لإنقاذ حكومته؟

- إن زيارة فائز السراج الأخيرة للجزائر وتونس جاءت بعد أن أدرك جيداً أن عمر حكومته قارب على نهايته، واليوم أصبح واضحاً أن حكومة الوفاق لم تعط ولم تقدم أي شي للشعب الليبي، وزيارته إلى تونس والجزائر، ما هي إلا محاولة لطلب دعم حكومته، ونتوقع رفع الدعم السياسي لهذه الحكومة من داخل الجامعة العربية والمنظمات الدولية الأخرى قريباً.

ماذا عن التحركات الأخرى للسراج داخل المدن الليبية لمواجهة عملية طرابلس ؟

- كان هناك لقاء لفائز السراج مع بعض الشخصيات في منطقة الشرق الليبي ليحثهم على سحب أبناء برقة من ساحات القتال، ومن هنا ندراك أن حكومة السراج تلفظ أنفاسها الأخيرة .

متى سيتم تطبيق قانون اعتبار الإخوان تنظيماً إرهابياً، عقب موافقة البرلمان عليه؟

إن تنظيم الاخوان وأقول عليهم (المفسدين) وليس المسلمين فى ليبيا،  تم تجريمه من مجلس النواب من عشرة أيام، وسوف يتم نشر هدا القانون قريباً لتنفيذه وتطبيقه عندما يصل الجيش إلى العاصمة الليبية طرابلس، لأن تطبيق هذا القانون يحتاج لقوة ضاربة من أجل تتفيذه على أرض الواقع.

هل أدرك الإتحاد الأوروبي أهمية دور الجيش الليبي لحفظ الأمن والاستقرار؟

- إن الاتحاد الأوروبي يدرك الآن جيداً أهمية دور الجيش الوطني الليبي، وأن من يسيطر على القرار السياسي والاقتصادي والمالي في حكومة السراج جماعات متطرفة وإرهابية، وليست شخصيات وطنية تريد المصلحة العليا للبلاد، وأوروبا أدركت جيداً طبيعة الشخصيات التي كانت تشارك في الحكومة، وبناء عليه دعمت فرنسا وإيطاليا الجيش الليبي في عملية طرابلس، وفي اعتقادي أن هناك توافقاً تم فى الاتحاد الأوروبي حول تطهير البلد من الإرهاب المدعوم من الدوحة وأنقرة.

متى ستعود ليبيا لما كانت عليه ؟

- ستعود ليبيا لما كانت عليه عندما ينهي الجيش عملياته العسكرية، وستعود للأفضل أيضاً، وذلك بدعم الدول الأشقاء وعلى رأسهم مصر الإمارات والسعودية.


T+ T T-