الإثنين 21 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

رغم التصريحات الرسمية.. الإيرانيون يستعدون للحرب ويخزنون السلع

إيران أمام بقالة في طهران (أرشيف)
إيران أمام بقالة في طهران (أرشيف)
عمد القادة الإيرانيون والأمريكيون إلى طمأنة الشعبين إلى أنهم لا يسعون للحرب. غير أن الأعصاب متوترة بين الإيرانيين العاديين الذين يواجهون صعوبات بسبب تشديد العقوبات خشية أن يفلت الزمام.

وفي مقابلات من خارج إيران عبر الهاتف والإنترنت، وصف إيرانيون مناقشات حامية تدور في الداخل في الشوارع، وعلى وسائل التواصل الاجتماعي.

قال نعمة عبدالله زادة المستشار القانوني في شركة إيرانية ناشئة لرويترز إن احتمال نشوب الحرب أصبح الآن موضوع النقاش الرئيسي في أماكن العمل، وفي سيارات الأجرة، والحافلات.

وأضاف "بخلاف تدهور الاقتصاد الإيراني أعتقد أن أشد الآثار حدة" للمواجهة مع الولايات المتحدة "هو الحالة النفسية للإيرانيين العاديين. فهم يعانون من قدر كبير من التوتر".

وانسحبت الولايات المتحدة قبل عام من الاتفاق الذي أبرمته إيران مع القوى العالمية، لتقييد برنامج طهران النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

وفي الشهر الجاري اشتدت حدة التوترات بشكل كبير ووسعت واشنطن نطاق العقوبات لتمنع جميع الدول من استيراد النفط الإيراني. وأدلى عدد من المسؤولين الأمريكيين وعلى رأسهم مستشار الأمن القومي جون بولتون، بتصريحات متشددة مستشهدين بتهديدات إيرانية للمصالح الأمريكية.

بل إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نفسه نشر تغريدة جاء فيها "إذا أرادت إيران القتال فستكون هذه هي النهاية الرسمية لإيران".

وعمدت إيران إلى التهوين من التصريحات المتشددة ووصفتها بـ "حرب نفسية" من جانب إدارة أمريكية غير مستعدة للحرب. لكن بعض الإيرانيين يقولون إن التوتر قد يكون له منطقه الخاص الأمر الذي يزيد احتمال حدوث خطأ يؤدي إلى العنف.

كلب ينبح لا يعض
قال ناشط عمالي أمضى أشهراً في سجن إيراني بسبب أنشطته "الحرب والعقوبات وجهان لعملة واحدة من تصميم النظام الرأسمالي الأمريكي. وستتحمل الطبقة العاملة عبء الضغوط".

ويتوقع بعض الإيرانيين أن تؤدي الضغوط إلى مفاوضات مثلما حدث عندما شدد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما العقوبات التي كبلت الاقتصاد الإيراني، ما أدى ذلك إلى الاتفاق النووي في 2015.

غير أن آخرين يعتقدون أن قياداتهم لن تعاود السير في هذا الطريق في أعقاب العقوبات التي أعاد ترامب فرضها.

وقالت طالبة طلبت حجب هويتها "أي سياسي يبدأ التفاوض مع أمريكا سيجعل نفسه مغفلاً. حتى محمد جواد ظريف يئس من ذلك" مشيرةً إلى وزير الخارجية الإيراني الذي درس في الولايات المتحدة.

وقال ظريف لتلفزيون سي.إن.إن هذا الأسبوع إن إيران "تصرفت بحسن نية" في التفاوض على الاتفاق الذي انسحبت منه واشنطن. وأضاف "لسنا مستعدين للتحاور مع أناس أخلفوا وعودهم".

وقال ترامب إن واشنطن لا تحاول إجراء محادثات بل تتوقع أن تتصل بها طهران عندما تكون مستعدة.

وقال مسؤول أمريكي الأسبوع الماضي إن الأمريكيين "ينتظرون بجوار الهاتف" غير أنهم لم يتلقوا أي مكالمة من إيران.

وقال فؤاد إزادي أستاذ العلوم السياسية بجامعة طهران لرويترز، إن المكالمة الهاتفية لن تحدث.

وأضاف إزادي "المسؤولون الإيرانيون توصلوا إلى هذه النتيجة، أن ترامب لا يسعى للتفاوض. فهو يود أن يتلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس الإيراني حسن روحاني بل وعقد اجتماع والتقاط الصور لكن هذا ليس تفاوضاً حقيقياً".

ورغم القول إن المحادثات لم تعد مطروحة الآن، فلا يزال القادة الإيرانيون يقولون إن الحرب مستبعدة. وذكر المرشد علي خامنئي أن الولايات المتحدة لن تهاجم لأن ذلك "ليس في مصلحتها".

ويرى رجل الدين الشاب محسن مرتضوي الذي تخرج من مدرسة دينية في مدينة قم أن ذلك منطقي.

وقال مرتضوي لرويترز: "لن تقوم أي حرب لأن المواجهة العسكرية لن تحل أياً من المشاكل الأمريكية بل ستزيدها. صيحات ترامب وتهديداته حرب نفسية. والكلب الذي لا يعض ينبح".

غير أن أستاذ العلوم السياسية إزادي يختلف مع هذا الرأي إذ يقول: "الحرب محتملة جداً. فهناك مسؤولون في واشنطن يخططون لغزو إيران منذ سنوات".

تخزين المؤن
من ناحية أخرى يجاري الإيرانيون تداعيات العقوبات والتوتر يوماً بعد يوم. وقال سكان وأصحاب متاجر إن المخاوف من صعوبة الحصول على المنتجات دفعت بعض الإيرانيين لتخزين الأرز، ومواد النظافة، والأطعمة المعلبة.

ويسعى إعلان يذاع على تلفزيون الدولة لإقناع الناس بعدم تخزين السلع. فيظهر رجل في منتصف العمر وهو عائد إلى بيته بعد العمل ثم ينجذب إلى السوبر ماركت عندما يرى الناس يشترون بدافع الذعر.

ويعمد إلى شراء كل ما يستطيع أن يضع يده عليه فتبدو الرفوف فارغة.

وقال علي الطالب الإيراني في طهران لرويترز إنه على النقيض من كثيرين لا يعارض غزواً عسكرياً أمريكياً إذ يعتقد أن سقوط النظام هو الحل الوحيد للمشاكل الاقتصادية، والسياسية المتزايدة.

وأضاف "أملي الوحيد هو الحرب حتى أستطيع أن أشفي غليلي. وأنا أقول لأصدقائي في الجامعة أن سبيلنا الوحيد هو النضال المسلح... فليس لدينا ما نخسره".

ويعتقد شاهين ميلاني الذي ينشر تغريدات عن السياسة الإيرانية لأكثر من 7000 متابع على تويتر، إن التدخل العسكري لن يؤدي إلى الديمقراطية على الإطلاق.

ويقول ميلاني: "على الناس أن يفعلوا ذلك بأنفسهم ... إذا كان شخص ما يشعر حقاً بالقلق من خطر الحرب فعليه أن يعمل على إقامة حكومة ديمقراطية علمانية في إيران ... وما دامت الجمهورية الإسلامية تتولى السلطة فسيظل شبح الحرب مخيماً على إيران".

T+ T T-