الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
موقع 24 الإخباري

هل يسبب الحمل هبّات ساخنة؟

ترتبط الهبّات الساخنة بأواخر الحمل (تعبيرية)
ترتبط الهبّات الساخنة بأواخر الحمل (تعبيرية)
ترتبط الهبّات الساخنة بالتغيرات الهرمونية التي تحدث خلال مرحلة الدخول في سن اليأس، لكنها يمكن أن تحدث أيضاً أثناء الحمل، وتحديداً خلال الثلث الأخير منه. وتشير التقارير الطبية إلى أن الهبّات الساخنة تزداد أحياناً في أسابيع ما بعد الولادة، ويرجع سبب حدوثها منذ أواخر الحمل وتزايدها بعده إلى التغيرات الهرمونية مع تداخل عوامل أخرى.

تصيب الهبّات الساخنة حوالي 90 بالمائة من الحوامل بعد الولادة، وتبدأ لدى 81 بالمائة منهن خلال الثلث الأخير من الحمل
من العوامل التي تزيد احتمال تعرّض الحامل للهبّات الساخنة هرمون البروجسترون، وارتفاع حرارة الجسم نتيجة الشعور بحرارة الجنين، وقد يصاحبها إحساس بالغثيان وتعرّق بارد.

وتفيد التقارير الطبية بأن الحامل تشتكي من الهبّات الساخنة بمعدل 5 أضعاف ما تشتكيه المرأة غير الحامل إذا كانا من نفس العُمر.

وتصيب الهبّات الساخنة حوالي 90 بالمائة من الحوامل بعد الولادة، وتبدأ لدى 81 بالمائة منهن خلال الثلث الأخير من الحمل.

وقد تشعر الحامل بالهبّات الساخنة في وقت مبكر جداً من الحمل، وتحديداً خلال الـ 10 أيام التالية لتخصيب البويضة.

وللتعامل مع الهبّات الساخنة يُنصح بارتداء الملابس المناسبة التي تساعد مسام الجسم على التنفس، وتبريد الجسم.

T+ T T-