الأربعاء 19 يونيو 2019
موقع 24 الإخباري

الحزبان الرئيسان في بريطانيا يستعدان لكارثة في انتخابات الاتحاد الأوروبي

يتوقع حزب المحافظين بزعامة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وحزب العمال المعارض الرئيسي، خسائر فادحة عندما يتم الإعلان عن نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي مساء اليوم الأحد.

ومن المتوقع أن يفوز حزب "بريكست" الجديد بزعامة السياسي المخضرم المتشكك في الاتحاد الأوروبي نايجل فاراج بنسبة تصل إلى 40% من الأصوات التي أدلى بها الناخبون لاختيار 73 عضواً يمثلون بريطانيا في الاتحاد الأوروبي - وهي نسبة أعلى من الحزبين الرئيسيين في بريطانيا مجتمعين.

وسيطر على الانتخابات في بريطانيا الجدل حول كيف ومتى يجب أن تغادر البلاد الاتحاد الأوروبي.

وقال جون ماكدونيل، وزير المالية في حكومة الظل لحزب العمال، لشبكة سكاي نيوز: "أعتقد أننا على الأرجح سنحقق نتائج جيدة الليلة في الانتخابات... نحن مستعدون لذلك".

ووافقت ماي يوم الجمعة على الاستقالة من منصب زعيمة حزب المحافظين بعد إخفاقها في إقناع المشرعين بالموافقة على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي تفاوضت عليه مع بروكسل، وسط انقسامات حادة في حزبها بين مفاهيم التشكك في أوروبا وبين أولئك الذين يفضلون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بشكل أكثر سلاسة.

وقال وزير شؤون البريكست السابق دومينيك راب، الذي استقال للاحتجاج على اتفاق ماي بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إن رد الفعل العنيف ضد الحزبين الرئيسيين في الانتخابات يعكس "خيبة أمل الناخبين إزاء جميع الساسة الذين فشلوا في الوفاء بوعودهم بشأن البريكست".
T+ T T-