الثلاثاء 25 يونيو 2019
موقع 24 الإخباري

موسم رونالدو الأول مع يوفنتوس الأقل تهديفياً على مدار 10 سنوات

رغم الضجة الهائلة التي صاحبت الانتقال التاريخي للنجم كريستيانو رونالدو بداية هذا الموسم من ريال مدريد الإسباني ليوفنتوس، إلا أن الأمور لم تكن على قدار تطلعات 'الدون' على المستوى الفردي، حيث أن موسم (2018-19) يعد الأقل تهديفياً له في مسيرة النجم البرتغالي منذ 10 سنوات.

وبعد أن غاب عن مباراة فريقه الختامية في الموسم الأحد أمام سامبدوريا، خسر "البيانكونيري" 0-2، توقفت مشاركات رونالدو في "السيري آ" مع بطل إيطاليا عند 31 مباراة في الدوري سجل خلالها 21 هدفاً.

ورغم أن هذا الرقم ليس أقل من الـ18 هدفاً التي سجلها في آخر مواسمه مع مانشستر يونايتد الإنجليزي في "البريميير ليغ"، إلا أنه يبقى الأقل خلال السنوات العشر الأخيرة للهداف التاريخي للميرينغي.

وبلغ معدل تهديف رونالدو هذا الموسم 0.65 في المباراة، ليصبح الأقل منذ موسم (2008-09) الذي بلغ حينها 0.54 هدفا في المباراة.

ولم يكن الحال أفضل في دوري الأبطال، حيث زار صاحب الـ34 عاماً شباك المنافسين 6 مرات فقط خلال 9 مباريات، أي 0.67 هدفا في المباراة.

ويعد هذا ثاني أقل معدل في مسيرة رونالدو في البطولة التي فاز بلقبها 5 مرات (واحدة مع المان يونايتد و4 مع الفريق الملكي)، بعد موسم 20110-11 (الثاني لـ'CR7' مع الريال)، عندما سجل 6 أهداف خلال 12 مباراة بواقع 0.50 هدفا في كل مباراة.

بينما يعتبر موسم (2013-14) هو الأبرز لرونالدو في البطولة الأكبر داخل "القارة العجوز"، والذي قاد خلاله الريال لحصد لقب "العاشرة" بأهدافه الـ17 خلال 11 مباراة.

بينما في مسابقة الكأس، خاض النجم البرتغالي مباراتين فقط مع "البيانكونيري"، لم يسجل فيهما أي هدف، وهو ما لم يحدث منذ موسم (2006-07) مع المان يونايتد، حيث لم يسجل في المباراة الوحيدة التي خاضها الفريق في بطولة (Carling cup) أمام ساوثند يونايتد.

وشارك رونالدو 7 مرات مع الريال في كأس ملك إسبانيا، وسجل في جميع المباريات التي شارك فيها هدفا على الأقل، بينما يعود معدله الأكبر في هذه البطولة لموسم (2012-13) عندما سجل 7 أهداف في 7 مباريات، ولكنه خسر اللقب في النهاية لحساب أتلتيكو مدريد.

وإجمالاً، شارك 'الدون' في 43 مباراة مع يوفنتوس هذا الموسم في جميع المسابقات، وسجل 28 هدفاً، بمعدل 0.65 هدفا في المباراة، ليصبح بذلك موسمه الأخير بقميص "الشياطين الحمر" (2008-09)، هو الأقل من حيث معدل التهديف بواقع 0.47 هدفا في كل مباراة، حيث سجل 25 هدفاً خلال 57 مباراة.

وتعد هذه الأرقام بعيدة تماما عن تلك التي سجلها على مدار مواسمه الثمانية مع الميرينجي، والتي سجل خلالها بمعدل هدفا على الأقل في كل مباراة في البطولات الثلاث.

بينما يتصدر موسم (2014-15) قائمة الأبرز تهديفيا في مسيرة رونالدو بمعدل 1.23 هدفا في المباراة، حيث أنه سجل خلال 54 مباراة 61 هدفاً، رغم أن الريال لم يفز حينها بأي لقب.

أما على مستوى الألقاب الجماعية، أضاف رونالدو لدولاب بطولاته الزاخر بالألقاب، بطولة "السيري آ"، ليضاف لألقاب "البريميير ليغ" الثلاثة مع المان يونايتد، والاثنين مع الميرينغي. 
T+ T T-