الإثنين 24 يونيو 2019
موقع 24 الإخباري

تغيير مفاجئ في موعد نهاية العام الدراسي يربك الأسر

تسبب عدم التزام بعض المدارس الخاصة بمواعيد الإجازة السنوية للطلبة بإرباك الأهالي، حيث أبلغت إدارات المدارس أولياء الأمور بوقت متأخر بأن الإجازة الصيفية للمراحل العمرية الدنيا "رياض الأطفال" ستبدأ مطلع يونيو (حزيران) المقبل على الرغم من أن الموعد بالأجندة المدرسية نهاية الشهر المقبل، مما تسبب في تغير جذري ببرامج ورحلات عدد كبير من الأسر التي أعربت عن امتعاضها من سوء الإدارة والتنظم.

وطالب أولياء أمور عبر 24، الجهات المختصة بمنع تكرار مثل هذه الحالات التي تسهم بشكل كبير في ارباك الأسر، لعدة أسباب أولها قيامها بالتخطيط للإجازة السنوية في وقت باكر من العام للحصول على أسعار تذاكر طيران معقولة، وتفادي الارتفاع الكبير بالأسعار الذي يصاحب موسم الإجازات، إلى جانب عدم تمكنها من استثمار الإجازة بشكل إيجابي، كما أن الاختلاف في إجازات الطلبة في البيت الواحد يتسبب في مضيعة وقت الذين يسبقون الآخرين في الإجازة.

ارباك للأسر
من جانبها أكدت مريم عبد الرحمن وهي أم لثلاثة طلاب، حرصها على أن يكون جميع أبنائها في نفس المدرسة تفادياً لاختلاف موعد الإجازات، الأمر الذي يتسبب في إرباك الأسرة بأكملها، لكن الأمر بقي كما هو نتيجة عدم التزام المدارس بقرارات توحيد أيام الدراسة والإجازات تحديداً لرياض الأطفال، حيث تفاجأت بإبلاغها أن إجازة أحد أبنائها تبدأ بداية شهر يونيو (حزيران) بالرغم من أن الجدول الذي تم توزيعه من قبل إدارة المدرسة في وقت سابق يشير إلى أنها تبدأ نهاية الشهر.

من جهته أكد إياد طالب، أنه وبالرغم من التوجه بتوحيد الإجازات المدرسية، إلا أن اختلافات لا تزال موجودة بين المدرسة نفسها وغيرها من المدارس الخاصة، وهذا الاختلاف له أثر كبير على الأسر، حيث تعاني أزمة حقيقية، ولا تتمكن من استثمار الإجازة بشكل إيجابي، ناهيك عن التكلفة المالية المرتفعة لحجوزات السفر نتيجة انتظارهم لوقت متأخر لإتمام الإجراءات لعدم يقينهم بموعد الاجازة واختلافها بين المراحل السنية.

وأشار إلى أن الإجازات لم تتوافق بين المراحل العمرية، وهذا أربك الأسر بشكل كبير، وجعلها تؤجل التخطيط لبرامج الإجازة إلى أن ينتهي الجميع من الاختبارات، وأشار إلى أن توافق الإجازات يجعل أغلب الأسرة تشعر بالراحة وتستغل الإجازة بشكل جيد بعد انتهائها من الدراسة والامتحانات، ويمنحهم الفرص الأكبر للتخطيط السليم، وفقاً للمساحة الزمنية المتاحة والمعروفة مسبقاً وقبل وقت كاف.

توحيد الاجازات
ولفتت سوسن المصري، إلى أن توجه الدولة إلى إصدار قرار توحيد الإجازات كان مراعاة للمصلحة العامة، ويجب على جميع المدارس الخاصة الالتزام بهذا القرار وبجميع المراحل السنية، حيث أن اختلاف الإجازات يسهم بشكل كبير في تشتت الأسر، ويربك الأبناء في البيت الواحد، وتقول: لدي أبناء في مختلف المراحل الدراسية، والاختلاف في إجازاتهم سبب في مضيعة وقت الذين يسبقون الآخرين في الإجازة، إذ لا نتمكن من وضع برنامج إلا عندما ينتهي الجميع من الامتحانات، ورغم القرار الذي أعلن بشأن توحيد الإجازات الذي يسهم في توفير الاستقرار النفسي للأسر، إلا أنه لم يطبق بالشكل المطلوب.

التقويم الدراسي
يذكر أن المجلس الوزاري للتنمية اعتمد في وقت سابق التقويم المدرسي لمدارس التعليم العام والمدارس الخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم، بجانب مدارس التعليم الخاص المطبقة للمناهج الأجنبية في الدولة للسنوات الثلاث المقبلة 2018-2021، حيث تم تحديد نهاية دوام الطلبة في 4 يوليو 2019، أما نهاية دوام الهيئة الأكاديمية فيكون في 11 يوليو 2019 ووفقاً للجدول الزمني المعتمد.

ووفقاً لقرار المجلس الوزاري للتنمية، يتم منح هامش من المرونة سواء زيادة أو تخفيضاً لدوام المدارس الخاصة التي تعتمد المناهج الأجنبية بما لا يتجاوز أسبوعاً بعد إقرار ذلك من قبل الجهات المختصة للتعليم في كل إمارة.
T+ T T-