الإثنين 17 يونيو 2019
موقع 24 الإخباري

صحف عربية: الإخوان يحاولون العودة إلى الخرطوم وبوشهر خطر نووي إيراني حقيقي

صحف عربية (24)
صحف عربية (24)
يتواصل تداعي الأزمة السياسية في السودان، في ظل تخوف من تصاعد النزاع بين المعارضة والمجلس العسكري.

من ناحية أخرى حسب صحف عربية فإن النووي العسكري الإيراني ليس وحده مصدر قلق الدول العربية والخليجية، في ظل تداعي وقدم البنية الإيرانية، خاصةً في المجال النووي، ما يجعل مفاعلاتها النووية "المدنية" خطراً إضافياً يهدد الخليج العربي، على غرار مفاعل تشيرنوبل.

تعقيد في السودان
في السودان تعقد المشهد بعد العصيان المدني والإضراب، وقال عدد من المراقبين لصحيفة العرب، إن الأوضاع في الخرطوم بسبب تشدد المجلس العسكري وقادة الاحتجاجات على السواء.

واعتبر المراقبون، أن تمسك قادة الاحتجاج بمطالبهم خلق أزمة جوهرية، في حين يُمثل تشدد المجلس وتمسكه بمواقفه خطراً إضافياً.

وأوضح سليمان سري المتحدث باسم التحالف العربي من أجل السودان، أن التكهن بنتائج العصيان  "سابق لأوانه مع تمسك المجلس العسكري بموقفه الساعي للسيطرة على مقاليد السلطة، ووجود فوضى أمنية في الشارع السوداني يدعمها انتشار قوات الدعم السريع وبعض كتائب الظل التابعة للحركة الإسلامية وجهازي الأمن والمخابرات".

تسلل الإخوان
ومن جهتها نقلت شبكة الشروق الإخبارية عن مصادر في جماعة الإخوان، محاولة الجماعة العودة إلى المشهد السياسي في الخرطوم، بمطالبة المجلس العسكري الانتقالي بمحاكمة "المتورطين في أحداث فض اعتصام القيادة العامة للجيش إلى المحاكمة، وفتح باب الحوار مع كل القوى السياسية انطلاقا من الاتفاقيات المسبقة". 

ونقلت الشبكة عن المراقب العام للإخوان المسلمين عوض الله سيد أحمد، محاولة استغلال الخلاف بين المحتجين بالمجلس العسكري، للعودة إلى دائرة الضوء، وذلك باللعب على محاولة المصالحة والوساطة بين المجلس العسكري والمعارضة، التي اتهمها بدورها بمحاولة السطو على الثورة، "بإدعائهم أنهم هم وحدهم من يمثلون الثورة مع أننا كنا داعمين لها وما زلنا" قبل أن يُضيف "كنا نأمل أن يُفضي التفاوض بينهم والمجلس العسكري إلى حكومة انتقالية تنقل السودان إلى واقع أفضل إلا أن فض الاعتصام دق أسفيناً بين الطرفين".

صواريخ إيرانية
وفي صحيفة الحياة، السودان قال فيصل العساف، إن إيران وبسبب سياستها العدوانية منذ 40 عاماً قذفت بالمنطقة في خضم سباق تسلح متصاعد. 

وأوضح الكاتب أن "إيران وضعت السعودية في خانة ألد الخصوم، ويظهر ذلك بجلاء عند قراءة مشهد العمليات التخريبية في الحرمين الشريفين، استناداً إلى فتاوى الخميني السياسية الشيطانية التي أدخلها في الدين عنوة، فضلاً عن سعي إيران إلى تجنيد ميليشيات لها في الدول العربية لتهدد استقرار المنطقة برمتها".

وأضاف الكاتب أن إيران "هي المسؤول الأول عن سباق التسلح في المنطقة، والذي وضعت السعودية كامل ثقلها فيه، بالتعاون مع الصين هذه المرة، بعد أن تسبب انحياز أطراف سياسية في الولايات المتحدة إلى تعطيل إمداد السعوديين باحتياجاتهم التي تحقق آلية الردع، في مقابل همجية إيران".

تشرنوبل في الخليج
في صحيفة الوطن البحرينية، حذر سعد راشد من خطورة البرنامج النووي الإيراني، ومفاعل بوشهر على ضفاف الخليج العربي.

وقال راشد إن حادثة مفاعل تشرنوبل في أوكرانيا يُمكن أن تتكرر في محطة بوشهر الإيرانية لتوليد الكهرباء.  

واعتبر الكاتب أن إيران مثل النظام الشيوعي السوفييتي سابقاً قادرة على التكتم على أي كارثة يمكن أن تحصل في مفاعل بوشهر للطاقة النووية في إيران، في ظل رفض طهران إخضاع المحطة للرقابة الدولية الصارمة، وفي ظل تدهور مستوى الأمن والأمان النووي في إيران، بسبب ترنح الاقتصاد في ظل العقوبات الدولية، ولكن أيضاً بسبب قلة اكتراث النظام الإيراني بالأمن والأمان النووين في بوشهر وهو ما توقفت عنده وشددت عليه تقارير دولية كثيرة.

وشدد الكاتب على ضرورة مطالبة الدول العربية بضمان أمنها ومنع الخطر المحدق الذي تمثله محطة بوشهر الإيرانية، بالضغط على طهران أكثر، وإجبارها على وضع جميع منشآتها النووية تحت رقابة دولية صارمة وفعالة.

T+ T T-