الإثنين 17 يونيو 2019
موقع 24 الإخباري

هند صبري لـ24: نحتاج لنوعية الأفلام الحربية

هند صبري (أرشيف)
هند صبري (أرشيف)
وصفت الفنانة التونسية هند صبري فيلم "الممر"، الذي تظهر فيه كضيفة شرف ضمن أحداثه، بالتجربة الملحمية التي تسرد فترة زمنية مهمة من تاريخ مصر، مشيرة إلى أن دورها يرمز للمرأة العربية وقت الأزمات والحروب، بخاصة إذا كان الزوج مشغولاً بالدفاع عن أرض بلده، بحسب قولها.

وكشفت هند في حوارها مع 24 عن تقييمها للفيلم وإيراداته، وكيفية تحضيراتها لشخصية زوجة الرائد "نور"، الذي يجسد دوره الفنان أحمد عز، كما تحدثت باقتضاب عن الجزء الثاني من فيلم "الفيل الأزرق" نظراً لتعليمات جهة الإنتاج إليها بعدم الكشف عن تفاصيل بخصوص الفيلم، وتكلمت عن تجربتها في الفيلم التونسي "نورا تحلم".

ما الذي حمسك للمشاركة في فيلم "الممر" للمخرج شريف عرفة؟
أظهر كضيفة شرف في الفيلم، وليس في أحد أدوار البطولة، ولكني تحمست للتجربة لأنها ملحمية، وتسرد واقع فترة زمنية مهمة من تاريخ مصر، وتحديداً من 1967 لـ 1968، وأرى أننا بحاجة لهذه النوعية من الأفلام، التي تبرز إنجازاتنا وانتصاراتنا للأجيال الجديدة.

إلام يرمز دورك في الفيلم مع ظهورك زوجة لضابط مصري؟
للمرأة العربية وقت الأزمات والحروب، فهي تعتبر السند والدعم للزوج، الذي ينشغل بالحرب واستعادة الأرض، وبالتالي يقع على عاتقها المسئولية الأكبر، التي تتمثل في الاهتمام بمنزلها وعائلتها وكأنها الأب والأم في الوقت نفسه.

لماذا عارضتِ وجهة نظر المخرج شريف عرفة في المؤتمر الصحافي للفيلم بعد رفضه تصنيف للفيلم على إنه حربي؟
أعتبر فيلم "الممر" دراما إنسانية حربية، فهو يمزج بين مشاعر المصريين إبان فترة النكسة والحالة التي كان عليها الجيش آنذاك وما تبعها، فضلاً عن تضمن الفيلم لمواقف كوميدية ممزوجة بشجن ومعارك وما إلى ذلك.

كيف تحضرتِ للشخصية؟
اعتمدت على السيناريو وانغمست في تفاصيلها، رغم قلة عدد مشاهدها بحكم أنني ضيفة شرف، ولكني استمتعت بالعمل مع المخرج شريف عرفة، الذي سبق وأن تعاونت معه في جزأي فيلمي "الجزيرة" و"الكنز"، وأعتبره واحداً من أهم مخرجي مصر والوطن العربي، ناهيك عن صديقي الفنان أحمد عز الذي انطلقنا معاً في فيلم "مذكرات مراهقة" قبل أعوام عديدة، حيث كان بمثابة أولى بطولاتنا السينمائية آنذاك.

ما تقييمك للإيرادات التي حققها الفيلم منذ بدء عرضه في مصر؟
إيرادات جيدة جداً وتوقعتها قبل العرض، لوجود نجوم كبار في الفيلم، وكذلك مخرج محل ثقة من الجمهور، إضافة إلى افتقادنا لهذه النوعية من الأفلام، حيث أن كل هذه العناصر وراء تحقيق الفيلم لهذه الإيرادات المرتفعة.

وما هي آخر المستجدات بالنسبة للجزء الثاني من فيلم "الفيل الأزرق"؟
انتهيت من تصوير دوري فيه، وأنتظر عرضه في موسم عيد الأضحى، ولكني لن أكشف أي تفاصيل بشأنه احتراماً لاتفاقي مع الجهة المنتجة، التي طالبت أبطاله كافة بعدم البوح بأي تفاصيل تخصه، إلا أنها تجربة مختلفة أقدم فيها دوراً صعباً عن أدواري السابقة، فهذا ما يمكن أن أقوله عن هذا الفيلم.

وماذا عن فيلمك التونسي "نورا تحلم"؟
تجربة أعتز بها من كل نواحيها، وأترقب عرضها خلال الفترة المقبلة، لتقديمي فيها دوراً مختلفاً عن سابق أدواري، حيث أجسد دور زوجة كادحة تدعى "نورا"، التي تمر بظروف صعبة جراء حبس زوجها وسوابقه الإجرامية، ومن هنا تتوالي الأحداث، وبعيداً عن طبيعة الدور وأبعاده، فقد سعدت بالتعاون مع المخرجة الشابة هند بوجمعة، لأنها خامة إخراجية مبشرة للغاية، وأتوقع لها مستقبلاً باهراً في مجال الإخراج.

هل سيشهد العام المقبل عودتك للدراما التلفزيونية من جديد؟
أنتظر الورق الجيد الذي يحمسني، لأنني لا أفضل التواجد بغرض الوجود فنياً، بخاصة مع نجاحي التلفزيوني الأخير في مسلسل "حلاوة الدنيا"، الذي عُرض في رمضان قبل الماضي.
T+ T T-