الأحد 18 أغسطس 2019
موقع 24 الإخباري

ترامب يتعهد لكيم يونغ أون بمنع "سي آي إيه" من استخدام أقاربه للتجسس

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (أرشيف)
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (أرشيف)
تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الثلاثاء، بمنع وكالة الاستخبارات الأمريكية سي أي إيه، من استخدام أي من أفراد عائلة الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون للتجسس عليه، وذلك بعد كشف عمل هذه الوكالة عملت مع شقيقه الذي قتل في 2017.

وقال ترامب في تصريحات للصحافيين من البيت الأبيض، إنه قد استقبل الاثنين خطابا من كيم، معربا عن تفاؤله بنزع التوتر التي نجم عن فشل قمة هانوي في فبراير (شباط) الماضي.

وقال ترامب: "شاهدت المعلومات عن سي آي إيه وشقيقه، أو نصف شقيقه وسأقول له، إنه هذا لن يحدث تحت قيادتي. لن أترك مثل هذا يحدث تحت قيادتي".

وتشير تصريحات الرئيس للمعلومات التي نشرتها الإثنين صحيفة "ذا وول ستريت جورنال" التي تقول إن كيم يونغ نام، الأخ الأكبر للزعيم الكوري الشمالي، كان مخبراً لدى سي آي إيه.

ونقلت الصحيفة عما أسمته بـ"مصدر مطلع" أن كيم يونغ نام الذي عاش في المنفى في السنوات الأخيرة من حياته، اجتمع أكثر من مرة بعملاء أمريكية وكانت ثمة "رابطة" بينه والاستخبارات المركزية.

واغتيل كيم يونغ نام في فبراير (شباط) 2017 في مطار كوالالمبور بماليزيا، على أيدي امرأتين رشتا وجهه بغاز أغصاب، واللتين وفقا للولايات المتحدة وكوريا الجنوبية كانتا تعملان لصالح حكومة كوريا الشمالية.

ونفت كوريا الشمالية أي صلة لها بالجريمة ضد كيم يونغ نام، وأفرجت ماليزيا هذا العام عن المتهمتين المتورطتين، وهما إندونيسية وفيتنامية.


T+ T T-