الأحد 22 سبتمبر 2019
موقع 24 الإخباري

هل تستطيع الإسبانية روزاليا قلب الطاولة في قضية "الغمزة"؟

قدم نادي الإمارات مفاجأة مدوية في قضية الموسم لمسابقة دوري الخليج العربي، التي برزت في الجولة الأخيرة، بعد فوز الفجيرة على شباب الأهلي 3-1، واللقطة المثيرة للجدل التي جمعت البرازيلي غابرييل فيرناندو مع حارس المرمى ماجد ناصر، وذلك باستعانة "الصقور" بالمحامية الإسبانية روزاليا أورتيغا.

وظهرت أورتيغا في اتحاد كرة القدم الإماراتي، الثلاثاء، للدفاع عن شكوى نادي الإمارات، بشأن وجود شبهة اتفاق بين اللاعبين لتحقيق الفجيرة الفوز في المباراة، وهو منح ملف "الصقور" قوة كبيرة، ودفعة معنوية نحو كسب القضية لمصلحته.

وخطفت المحامية الإسبانية الأنظار، بعدما قدمت مستنداتها إلى لجنة الانضباط في اتحاد الكرة الإماراتي، مؤكدة أن نادي الإمارات يمتلك الحق في إثبات صحة الشكوى التي تقدم بها ضد الفجيرة وشباب الأهلي.

ولم تكتف روزاليا بالمرافعة التي قامت بها أمام أعضاء اللجنة، ولكنها دعمت نادي الإمارات من خلال نشر مقطع فيديو بالواقعة على حسابها في إنستغرام مؤكدة أن جميع أركان القضية تدعم "الصقور"، معلقة قائلة إن "الصورة أبلغ من الكلام، وأن كل شيء واضح للجميع".

ولا شك أن استعانة نادي الإمارات بخدمات الإسبانية روزاليا، لم يكن من فراغ، ولكن ذلك وفقاً للخبرة الكبيرة التي تمتلكها في قضايا المجال الرياضي.

وتعمل روزاليا حالياً قاضي استئناف في الاتحاد الباسكي، ورئيس لجنة الانضباط الرياضي في الاتحاد الأولمبي الإسباني للرماية ونائب رئيس معهد القانون الرياضي الأيبيري الأمريكي.

في المقابل عملت في بداياتها في عدة شركات للمحاماة، قبل أن تقرر انشاء شركة خاصة للمحاماة الرياضية في 2013، حيث أنها تعطي نصائح للرياضيين عن حقوق الصور والعقود الرياضية، كما أنها تقدم محاضرات في جامعة ISDE وعدة محافل إسبانية وعالمية.

وشاركت المحامية الإسبانية في كتابة عدة كتب رياضية وتشارك بشكل مستمر في وسائل الاعلام، ولديها شهادة في القانون من جامعة العلوم الاجتماعية والقانونية في توليدو، إلى جانب حصولها على درجة الماجستير في قانون الرياضة وفي قانون المجتمع والمال، الثالث في الممارسة القانونية من قبل ICAM.
T+ T T-