الإثنين 17 يونيو 2019
موقع 24 الإخباري

الولايات المتحدة بصدد نشر ألف جندي في بولندا

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره البولندي أندريه دودا عقب اجتماع في البيت الأبيض، الأربعاء، أنه من المتوقع أن تنشر الولايات المتحدة ألف جندي إضافي في بولندا في إطار شراكة عسكرية موسعة بين البلدين.

وأوضح ترامب أنه يمكن سحب هؤلاء الجنود من القوات المتمركزة بالفعل في ألمانيا أو موقع آخر، مضيفاً: "لن يتم نشر قوات إضافية في أوروبا".

ولا يوجد قرار نهائي بشأن عدد القوات، لكن ترامب أكد أنها ستكون "قوة محدودة".

وقبل هذا الإعلان المشترك، كان ترامب قد أشار إلى إمكانية نشر ألفي جندي، وترك البيان النهائي المسألة مفتوحة أمام إمكانية زيادة القدرات الأمريكية في بولندا.

وأعلن الجانبان أن بولندا ستشتري 32 طائرة مقاتلة متطورة طراز إف- 35 من الولايات المتحدة، وأن وارسو ستنشئ قاعدة تضم 1000 جندي أمريكي على نفقتها. وقال دودا إن الولايات المتحدة "ستكون أكثر تواجداً تدريجياً في بلدنا من الناحية العسكرية".

واستغل ترامب الفرصة لانتقاد برلين ، مشيراً إلى إنه في الوقت الذي تلتزم فيه بولندا بإنفاق 2% من إجمالي الناتج المحلي على الدفاع، "لا تفي ألمانيا بالتزاماتها فيما يتعلق بحلف شمال الأطلسي (ناتو)".

كما استغل ترامب الاجتماع للإعلان عن أنه يدرس فرض عقوبات على أفراد وكيانات شاركت في إقامة خط أنابيب "نورد ستريم 2"، الذي سينقل الغاز الروسي إلى ألمانيا.

وقال الرئيس الأمريكي عن عقود الطاقة: "أعتقد أن ألمانيا تضع نفسها في وضع غير موات للغاية"، مضيفاً أن الاعتماد على موسكو "يجعل ألمانيا بالفعل رهينة لروسيا إذا وقعت أمور سيئة".

وأعلن دودا وترامب أن بولندا ستزيد مشترياتها من الغاز الطبيعي الأمريكي، حيث أشاد البلدان بتنويع مصادر استيراد الطاقة.

وقال دودا إنه يريد إبقاء بولندا راسخة في الغرب وضمان عدم عودتها إلى دائرة نفوذ موسكو، مشيراً إلى النزاعات الأخيرة في جورجيا وأوكرانيا.

وكان الرئيس الأمريكي قال في وقت سابق أمس إنه "غير مهتم" بما يتردد عن تراجع الديمقراطية في بولندا.

وأضاف ترامب خلال اجتماعه مع دودا بالبيت الأبيض: "إنهم لا يريدون التراجع، لن يتراجعوا".

وقال الرئيس، في إشارة إلى النمو الاقتصادي لبولندا: "إنهم يعلمون أنهم إذا تراجعوا، لن يكون حالهم في نفس المستوى الجيد".

وأشار دودا إلى أنه "لا توجد مشكلة بشأن الديمقراطية في بولندا".
T+ T T-