الخميس 24 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

مصادر لـ24: داعش اختطف محامياً مناهضاً لإسرائيل وإيران في سيناء

المحامي المصري المخطوف محمود سعيد لطفي عثمان (أرشيف)
المحامي المصري المخطوف محمود سعيد لطفي عثمان (أرشيف)
قالت مصادر في سيناء لـ24، إن من أبرز المخطوفين الـ 14 على يد داعش في الأيام القليلة الماضية، في المحامي البارز محمود سعيد لطفي عثمان، أحد المناهضين للكيان الصهيوني، والمدافع عن المعتقلين من سيناء في سجون إسرائيل، ومؤسس رابطة "محامون ضد التطبيع مع إيران"، ورابطة "محامون من أجل الأحواز"، ورابطة "محامون بلا حدود" للدفاع عن القدس والأقصى، أمام المنظمات الدولية والأممية.

وأوضحت المصادر، أن خطف  التكفيريين للمحامي محمود لطفي عثمان، ليس عشوائياً، وهو المعروف بعدائه للكيان الصهيوني، وتصعيده دوليا لقضايا المعتقلين المصريين في سجونها، مثل والده الذي كان أحد الذين تسببوا في فضيحة لقادة اسرائيل أمام مختلف وسائل الإعلام الدولية في ستينات القرن الماضي.

وذكرت المصادر السيناوية، أن إسرائيل لم تنس فضيحة مؤتمر مدينة "الحسنة" بسيناء في 31 أكتوبر(تشرين الأول) 1968، بعد احتلالها إثر نكسة 1967، إذ كانت إسرائيل تُخطط لإعلان عرب سيناء في مؤتمر دولي، انفصال سيناء عن مصر.

والتقى موشية ديان وزير الدفاع الإسرائيلي يومها، عدداً من مشايخ سيناء وأغدق عليهم بالهدايا والأموال، بعد أن خيرتهم غولدا مائير بين الانضمام للدولة العبرية، أو إعلان دولة مستقلة في سيناء.

وفي الأثناء عمل المحامي سعيد لطفي عثمان، بالتنسيق مع الأجهزة المصرية، على إحباط المؤامرة، بالتعاون مع شيوخ سيناء، الذين أعلنوا في المؤتمر الذي نظمته إسرائيل، على لسان ممثلهم ﺍﻟﻤﺤﺎمي الشيخ بن خلف، وشيخ مشايخ قبائل سيناء وزعيم قبيلة البياضة، الشيخ سالم الهرش،  في المؤتمر الذي حضرته عشرات وكالات الأنباء الدولية ووسائل الإعلام المختلفة، أن "سيناء مصرية وقطعة من مصر ولا نرضى بديلاً عن مصر، وما أنتم إلا احتلال، ونرفض التدويل، وأمر سيناء في يد مصر، سيناء مصرية مائة في المائة، ولا نملك فيها شبراً واحداً يمكننا التفريط فيه، وأبناء سيناء ﻳﻌﻠﻨﻮﻥ أمام ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ أنهم ﻭﻟﺪﻭﺍ ﻋﻠﻰ أﺭﺽ مصرية ﻭﻫﻢ ﻣﺼﺮﻳﻮﻥ للأﺑﺪ ﻭﺳﻮﻑ ﻳﻀﺤﻮﻥ ﺑﺎﻟﻐﺎﻟﻰ ﻭﺍﻟﻨﻔﻴﺲ ﻣﻦ أﺟﻞ مصريتهم".




T+ T T-