الجمعة 6 ديسمبر 2019
موقع 24 الإخباري

الإفتاء المصرية: "الإرهاب سبب الفقر وخراب الاقتصاد

طفل سوري وسط الركام والأنقاض (أرشيف)
طفل سوري وسط الركام والأنقاض (أرشيف)
أكد مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة، أن الجماعات الإرهابية بألوانها المختلفة، خطر على رفاهية الشعوب واقتصاد الدول.

وأوضح مرصد الفتاوى التكفيرية معقبا على أحدث تقارير "معهد الاقتصاد والسلام"، الذي أكد أن الصراعات كلَّفت دول العالم أكثر من 14 تريليون دولار في 2018 وحدها، أن هذه الجماعات المتطرفة تعمل على إضاعة فرص التنمية والاستثمار للموارد والثروات بما يحقق لجميع البشر السلام المجتمعي والدولي.

وأشار المرصد إلى أن مؤشر السلام العالمي الصادر عن معهد الاقتصاد والسلام أكد أن الكلفة الاقتصادية المباشرة وغير المباشرة للعنف بلغت نحو 8.3 تريليونات دولار، وأن التأثير الكامل على الاقتصاد بعد حساب كلفة الفرص البديلة للتعامل مع العنف بدل الاستثمار في التعليم، أو تطوير الأعمال على سبيل المثال بلغ نحو 14.1 تريليون دولار، أي ما يعادل 11.2% من النشاط الاقتصادي العالمي.

وقال المرصد، إن التقرير أكد تراجع مؤشرات تأثير العنف والصراعات على الاقتصاد في 2018 مقارنةً مع السنوات السابقة، وأرجع ذلك إلى انخفاض التكاليف المرتبطة بالنزاع المسلح بعد تراجع مستويات النزاع في سوريا، وكولومبيا، وأوكرانيا، وهو ما انعكس إيجابياً على ملفات اللاجئين.

وذكر التقرير أن أكثر الدول تضرراً من تداعيات العنف على مؤشرات الاقتصاد العالمي هي الدول الصغرى، ودول العالم الثالث،  وأكد المرصد أن المسلمين لم يجنوا من إرهاب خوارج العصر، إلا الفقر، وتخريب الاقتصاد، ما جعلهم أكثر الشعوب تضرراً من العنف والصراعات.


T+ T T-