السبت 16 نوفمبر 2019
موقع 24 الإخباري

واشنطن تنشر صوراً جديدة تدين إيران في الهجوم على ناقلتي النفط

صورة نشرتها وزارة الدفاع الأمريكية في 17 يونيو 2019 تقول إنّها دليل جديد على تورط إيران في هجومين استهدفا ناقلتي نفط ببحر عمان في 13 يونيو 2019(أ ف ب)
صورة نشرتها وزارة الدفاع الأمريكية في 17 يونيو 2019 تقول إنّها دليل جديد على تورط إيران في هجومين استهدفا ناقلتي نفط ببحر عمان في 13 يونيو 2019(أ ف ب)
نشرت الولايات المتحدة الإثنين صوراً جديدة قالت إنّها تثبت تورّط إيران في الهجومين اللذين استهدفا ناقلتي نفط في بحر عمان الأسبوع الماضي.

ويظهر في إحدى هذه الصور، وعددها 11 صورة، جسم معدني دائري ملتصقاً ببدن الناقلة اليابانية كوكوا كوريجيوس.
وبحسب وزارة الدفاع الأمريكية، فإنّ هذا الجسم هو أحد المغناطيسات التي استخدمت لتثبيت لغم لم ينفجر تؤكّد واشنطن أنّ الإيرانيين ثبّتوه على السفينة ثم سارعوا إلى نزعه بعد الهجوم.

وفي صورة أخرى، بدت الفجوة التي خلّفها على بدن الناقلة نفسها لغم آخر انفجر. ووفقاً للبنتاغون فإنّ قطر الفجوة يزيد عن متر.

وقال البنتاغون في بيان إنّ "إيران مسؤولة عن هذا الهجوم، كما تثبت ذلك أدلّة الفيديو والموارد والمهارات المطلوبة للقيام بسرعة بإزالة اللغم اللاصق غير المنفجر".

وبحسب الوزارة فإنّ هذه الصور التقطتها مروحية سيهوك تابعة للبحرية الأمريكية.

ووفقاً لخبراء متفجرات في البحرية الأمريكية، فإنّ المكان الذي اختير لتثبيت الألغام على بدن السفينة، فوق خط الماء، يدلّ على أن الهدف لم يكن إغراق السفينتين.

ولكن الطريقة التي استخدمت في إزالة اللغم الذي لم ينفجر - أي حوالى عشرة رجال على متن قارب سريع مزودين بسترات نجاة ولكن من دون معدات مضادة للانفجار - كانت في الواقع طريقة خطرة للغاية، وفقاً لأحد هؤلاء الخبراء الذين طلبوا عدم نشر أسمائهم والذي وصف العملية بأنها "سيناريو شديد الخطورة".

وفتحت الولايات المتحدة تحقيقاً بالتعاون مع دول عديدة أخرى لم تسمّها.

أبدت دول الاتحاد الاوروبي الإثنين حذراً في تحديد المسؤوليات عن الهجمات على ناقلتي نفط الاسبوع الماضي في مياه الخليج، رافضة خلافاً للندن تبني اتهامات واشنطن لإيران.

وتعرضّت ناقلتا نفط نروجية ويابانية الخميس لهجومين لم يحدّد مصدرها فيما كانتا تبحران قرب مضيق هرمز، الممر الاستراتيجي الذي يعبر منه يوميا نحو ثلث إمدادات النفط العالمية المنقولة بحراً.

ووقع الهجومان بعد شهر على تعرّض ناقلتي نفط سعوديتين وناقلة نروجية وسفينة شحن إماراتية لعمليات "تخريبية".

ووجهت واشنطن أصابع الاتهام في كل هذه الهجمات إلى طهران التي سبق لها وأن هدّدت مراراً بإغلاق مضيق هرمز لكنّها نفت أي ضلوع لها في هذه الهجمات.
T+ T T-