الإثنين 21 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

قائد الجيش الجزائري: بعض الأطراف تسعى إلى الفراغ دستوري

رئيس أركان الجيش الجزائري  أحمد قايد صالح (أرشيف)
رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح (أرشيف)
ذكرت قناة النهار الجزائرية الخاصة، أن قائد الجيش الفريق أحمد قايد صالح، اتهم اليوم الثلاثاء، بعض الأطراف بالرغبة في فراغ دستوري، لإطالة أمد الأزمة السياسية في البلاد.

وتنحى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في 2 أبريل (نيسان) الماضي، بعد احتجاجات حاشدة على مدى شهرين للمطالبة بإصلاحات ديمقراطية، ومحاكمة الفاسدين.

ورغم تنحي بوتفليقة تواصلت الاحتجاجات سعياً للتخلص من النخبة التي تحكم الجزائر منذ الاستقلال عن فرنسا في 1962.

ونقلت القناة عن صالح من قاعد عسكرية في ولاية بشار، جنوب غرب البلاد: "هناك من يريد الدخول في نفق مظلم اسمه الفراغ الدستوري".

ويطالب المحتجون باستقالة الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، وهو رئيس سابق لمجلس الأمة والذي يعتبرونه حليفاً لبوتفليقة.

وأرجأت السلطات الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في 4 يوليو(تموز) المقبل، وعللت ذلك بنقص المرشحين. ولم تحدد موعداً جديداً للانتخابات.

والجيش هو الطرف الرئيسي في المشهد السياسي بالجزائر، ودعا قايد صالح إلى الحوار استعداداً للانتخابات، وتمهيد الطريق أمام رئيس جديد، للبدء في الإصلاحات التي يطالب بها المحتجون.
T+ T T-