الجمعة 22 نوفمبر 2019
موقع 24 الإخباري

صحف عربية: ترامب "حائر" أمام "حرب الناقلات"

ناقش عدد من الصحف العربية الصادرة اليوم الأربعاء تداعيات التطورات السياسية في بحر الخليج العربي، وسط تأكيدات بعودة حرب الناقلات النفطية من جديد.

ووفقاً لهذه الصحف فإن ترامب بات حائراً في التعاطي مع تطورات المشهد الإيراني، وسط توجس من تطورات هذه القضية بالمستقبل، وعودة حرب الناقلات التي شهدتها المنطقة في ثنانينيات القرن المنصرم، خلال الحرب العراقية الإيرانية.

الحرب
البداية مع صحيفة "الشرق الأوسط" والكاتب مشاري الذايدي والذي قال إن "أهم خبر اليوم بالمنطقة والعالم هو متابعة ما يحدث بين النظام الإيراني وبقية العالم في مياه الخليج العربي"، مضيفاً أن "أمريكا أظهرت المزيد من جنودها ومعداتها العسكرية المختلفة والمتعددة في الخليج".

ونبه الذايدي إلى تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الأخيرة، وهي التصريحات التي تؤكد أن واشنطن تدرك تورط إيران في ضرب الناقلات النفطية أخيراً في الخليج، الأمر الذي دفع بالولايات المتحدة إلى إرسال سفنها العسكرية إلى الخليج.

وأشار الكاتب إلى أن هذا الحضور الأمريكي "الجادّ" وضع الكل أمام مسؤوليته الدولية، حتى أن روسيا والصين انزعجتا من الحضور الأمريكي العسكري بالخليج.

وأوضح الكاتب أن دول الخليج لا تبحث عن حرب مع النظام الإيراني، غير إنه أشار إلى ضرورة التصدي لإبتزاز من أسماهم بعصابة "الحرس الثوري" الإيراني ، وهي العصابة الراغبة في الاضرار باستقرار المنطقة، وهو ما يوجب التصدي لها الآن.

ترامب الحائر
ومن صحيفة "الشرق الأوسط" إلى صحيفة العرب ومقال للدكتور ماجد السامرائي الذي اشار إلى أن تصريحات الإدانة الأخيرة من قبل ترامب لا تلوي ذراع النظام الإيراني، ولهذا فإن على ترامب الخروج من حالة الحيرة أمام الغطرسة الإيرانية والانتقال إلى وضع بصمة جادة لتأديب المخربين لأمن المنطقة والعالم.

وقال السامرائي "إنه ووفق السياقات الدستورية الأمريكية فإن الفاصلة الوحيدة التي تتيح للرئيس استخدام القوة هي تعرض الولايات المتحدة ومصالحها في الخارج للخطر، لكن ترامب أضاف لها عبارة ومصالح حلفاء أمريكا في المنطقة، وفي هذا السياق يكون الهامش كبيراً لتوجهات الرئيس في التعبير عن الرد على المخاطر".
وأضاف أن "الولايات المتحدة ليس لديها رغبة في تغيير النظام رغم أن مخاطره على المنطقة أصبحت عمليا تتجاوز جميع معايير الدول التقليدية بتصعيد سلوكه المهدد للأمن القومي والدولي".

وتابع قائلاً أن "تصريحات الإدانة من قبل ترامب لا تلوي ذراع النظام الإيراني، وسياسة ضبط النفس من دول الخليج يفسرها ذلك النظام ضعفاً، ولهذا فإن على ترامب الخروج من حالة الحيرة أمام الغطرسة الإيرانية والانتقال إلى وضع بصمة جادة لتأديب المخربين لأمن المنطقة والعالم".

حرب الناقلات
ومن جانبه، تساءل الباحث الإماراتي عبد الله الشيبة، عما أن كانت حرب الناقلات عادت للظهور مرة أخرى بعد ما يناهز 37 عاماً على اندلاعها أثناء الحرب العراقية الإيرانية ؟.

وتطرق الشيبة في تحليل له بصحيفة "الاتحاد" الإماراتية إلى التأثر الاقتصادي العالمي بهذه الضربات الإيرانية، متوقعاً أن يؤدي تزايد الهجمات على سفن نقل النفط سيتسبب في ارتفاع أسعار الخام بصورة كبيرة وإلحاق أضرار ضخمة بالاستثمارات الاقتصادية في المنطقة.

ويأتي ذلك وفقاً لـ"الشيبة" نتيجة تدهور الأوضاع الأمنية المتوقع. ولذلك من الضروري توحيد الموقف ضد السلوك الإيراني التخريبي.

وطالب الشيبة بضرورة ردع طهران ووكلاؤها، لكي لا تكون حوادث الهجوم على سفن النفط بداية لحرب عسكرية جديدة شاملة في المنطقة.
T+ T T-