الإثنين 18 نوفمبر 2019
موقع 24 الإخباري

إغلاق مراكز الاقتراع في انتخابات إسطنبول

مرشح المعارضة إمام أغلو يدلي بصوته في انتخابات إسطنبول (أرشيف)
مرشح المعارضة إمام أغلو يدلي بصوته في انتخابات إسطنبول (أرشيف)
أُغلقت مراكز الاقتراع في الانتخابات المعادة بمدينة إسطنبول التركية، في ثاني انتخابات لاختيار عمدة المدينة تجرى خلال ثلاثة أشهر، وذلك بعد إلغاء الانتخابات التي أجريت في مارس (آذار) بالمدينة وفاز بها مرشح المعارضة.

وينظر إلى الانتخابات المحلية باعتبارها اختبار رئيسي للرئيس رجب طيب أردوغان وحزبه الحاكم "العدالة والتنمية" بعد أن خسرا بفارق طفيف السيطرة على هذه المدينة التي تعد بمثابة جائزة لكونها الأكثر سكاناً وهي العاصمة المالية للبلاد، وذلك في انتخابات 31 مارس(آذار).

وقال أردوغان بعد أن أدلى بصوته في انتخابات الأحد: "أعتقد أن ناخبي اسطنبول سيتخذون القرار الأفضل للمدينة"، معرباً عن احترامه لإرادة الناخبين.

وأدلى أردوغان بصوته في منطقة "أسكودار" بالشطر الآسيوي من إسطنبول.

وكان برفقته كل من عقيلته أمينة وابنته إسراء وزوجها وزير الخزانة والمالية براءت ألبيرق.

وقال الرئيس التركي إنه "يتوقع إقبالاً كبيراً على التصويت، وأشار إلى أنه سيظل في إسطنبول لمتابعة النتائج".

وكان بن علي يلدريم مرشح أردوغان للمنصب قد أدلى بصوته في وقت سابق اليوم.

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية عن يلدريم القول إنه يحترم إرادة الناخبين. وقال: "أطلب السماح إن بدر مني أي خطأ بحق المنافسين أو بحق إخواننا في إسطنبول سواء أكان بقصد أو بدون قصد".

كما أدلى أكرم إمام أوغلو، مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض، بصوته في الانتخابات.

وقال: "شعبنا سيتخذ القرار الأفضل اليوم من أجل ديمقراطيتنا، من أجل إسطنبول، ومن أجل شرعية جميع الانتخابات التي ستشهدها بلادنا في المستقبل".

وكان إمام أوغلو قد تولى رئاسة بلدية إسطنبول لـ18 يوماً فقط قبل أن تلغي السلطات المعنية نتيجة الانتخابات التي كانت جرت في مارس (آذار) الماضي وتأمر بإعادتها.

وقال إنه يتوقع نتيجة "جيدة جداً" للانتخابات.

وهتفت حشود: "كل شيء سيكون على ما يرام" وهو شعار حملة إمام أوغلو.
T+ T T-