الخميس 24 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

ترجمة "أزاهير الخراب" للروائي الفرنسي باتريك موديانو

صدرت عن دار "نوفل" ببيروت رواية "أزاهير الخراب" للروائي الفرنسي باتريك موديانو، ترجمة الراحل بسام حجار.

ولا تختلف "أزاهير الخراب"، كثيراً عن رواية "دورا برودية" التي ركزت على الاستذكارات، واستنطاق الأمكنة، وملامسة جوانب محددة من احتلال الجيش الألماني النازي لباريس، وما خلّفه من جروح عميقة لم تندمل رغم تقادم الأعوام، بحسب صحيفة الشرق الأوسط.

وفي كل رواية تضاف إلى رصيد موديانو لا بد جديد، في التقنية أو التيمة، أو المعالجة الفنية، خاصةً  أن الروائي معروف بمواضيع محددة مثل الذاكرة، وتعرية النازية، واستدعاء التاريخ، والنبش في الأمكنة.

ولباتريك موديانو أسلوب سلس، ورشيق، فهو لا يحتفي بالتزويق اللفظي أو المحسّنات البديعية، حيث الجملة الروائية مكتفية بذاتها، وبما تنطوي عليه من محمولات رمزية واضحة لا يكتنفها الغموض إلاّ ما ندر، ولعل هذه البساطة الأسلوبية الدالة، الأقرب إلى السهل الممتنع، هي التي دفعت نقاداً فرنسيين إلى وصف هذا الأسلوب بـ"التقنية الموديانية" التي تنتسب إليه، ولا يشترك فيها كثيراً مع غيره من الروائيين.

وفي "أزاهير الخراب"، قصص وحكايات مبعثرة تحتاج إلى من يتأملها جيداً على انفراد أو يدمجها معاً أو يعيد ترتيبها من جديد، خصوصاً أنّ أزمانها المتعددة تتوزع على ثلاث مراحل وهي ثلاثينات القرن الماضي، وستيناته، ثم نصل إلى مرحلة التسعينات، وليس بالضرورة أن يأخذ الزمن منحى خطياً مستقيماً، فقد يعمد الراوي إلى التنقّل بين المراحل حسب الأحداث والمواقف التي يمرّ بها.

وربما يؤكد الحدث الأول صحة ما نذهب إليه، إذ يتذكر الراوي في 24 أبريل (نيسان) 1933 انتحار زوجين شابين لأسباب غامضة، ثم يقفز إلى الستينات ليخبرنا بقصة ديفيز، نزيل الغرفة المجاورة في شارع دولامبر، الذي أمضى ثلاث سنوات في الجبال لكنه نفر من الحرب، وأخيراً ينهمك في قصة باشيكو الذي يمتلك عدداً من الأصدقاء المغاربة والاسكندنافيين، ويتقنّع باسم فيليب دي بيلّون.

والقصص والحكايات المتواشجة مع المتن السردي كثيرة ويصعب حصرها رغم أن عدد صفحات الرواية لا يتجاوز الـ119 صفحة، ومن بين هذه الحكايات حكاية الراوي الذي يستذكر "الموجة الجديدة" التي برزت في الستينات، حيث علق بذاكرته فيلمان مهمان وهما "لُولا" 1961 لجاك ديمي، و"وداعاً يا فلبين" 1962 لجاك روزييه، ثم تظهر أمكنة متعددة تنطوي على وقائع وأحداث كثيرة بعضها مريب، ولافت للانتباه مثل "جزيرة الذئاب"، والمدينة الجامعية، ومعسكر داشو، ومطعم "بيرّو" وما سواها من الأمكنة التي ركّز عليها الراوي، ولو أحصينا عدد الشوارع في النص الروائي لوجدنا أكثر من 60 شارعاً وجادة، أما عدد المحطات، والساحات، والمقاهي، والأبراج، والحدائق، والجسور فهي كثيرة بمكان، ويندر أن تخلو منها أي صفحة من صفحات الرواية.

وتغدو شخصيات الرواية شيئاً ثانوياً قياساً للأحداث المتعددة، فيما تُصبح الأحداث أقل أهمية من الأمكنة التي ركّز عليها الراوي أو الروائي ذاته بحيث تحول حي مونبارناس إلى بؤرة مكانية تتسيّد فيها المقاهي والحانات والمحطات المتعددة التي يتنقل فيها أبطال الرواية الأساسيون منهم والهامشيون على حدٍّ سواء، لكنهم جميعاً يدورون في مفازة مضللة يصعب أن يخرج منها القارئ بنتيجة ملحوظة سوى متعة السرد ذاتها.

لم يعد موديانو مقتنعاً بالحكاية التقليدية، فلا غرابة أن يفتتها في أكثر من نص سردي، وقد سار في هذه الرواية عكس الزمن التصاعدي ليقدّم لنا ثلاثة أزمنة في آنٍ واحد هي: الزمن المضارع، وزمن الماضي القريب نسبياً، والماضي البعيد، كما أثث الفجوات الزمنية بأحداث فرعية لا تخلو من النفَس الدرامي الذي يتصاعد في كل حدث وينطفئ في نهايته.

وأصدر موديانو أكثر من عشرين رواية نال عنها العديد من الجوائز مثل جائزة الأكاديمية الفرنسية، وجائزة الغونكور، وجائزة نوبل التي حققت له شهرة غير مسبوقة دفعت المترجمين إلى ترجمة رواياته إلى معظم اللغات الحية في العالم ومن بينها اللغة العربية، حيث أتحفنا بسّام حجّار، ودانيال صالح، وناهد عبد الحميد، بالعديد من التراجم الموفقة لروايات موديانو.
T+ T T-