الأربعاء 20 نوفمبر 2019
موقع 24 الإخباري

جولة أوروبية لأدباء بريطانيين ضد "بريكست"

(أرشيف)
(أرشيف)
ينفذ عدد من الأدباء البريطانيين المشهورين مثل كين فوليت، ولي تشايلد، وجوجو مويز، جولة أوروبية في كل من مدريد وميلانو وبرلين وباريس في نوفمبر (تشرين الثاني) للتعبير عن "خجلهم" من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، وإبداء التقدير لملايين من قرائهم الأوروبيين، وفقاً لما تم الإعلان عنه اليوم الثلاثاء.

وتحمل هذه المبادرة اسم "جولة الصداقة" وستنطلق في 17 نوفمبر (تشرين الثاني) في مسرح كارانكو في ميلانو.

وستكون مدريد هي المحطة الثانية بعدها بيومين وتحديداً في مقر مؤسسة "تيليفونيكا" ثم ستصل إلى برلين يوم 23 في إذاعة "ر بي بي راديو" قبل أن تنتهي في باريس يوم 25، وذلك في مكان لم يُحدد بعد.

ووفقاً لما كشفته وسائل إعلام متنوعة، فإن الجولة ستتضمن الحديث عن أعمال الكتاب والرد على أسئلة الحضور وخوض نقاشات مع كتاب أو أشخاص يرغبون أن يمتهنوا الكتابة.

وتهدف المبادرة لإظهار رفضهم للبريكست والنقاش السياسي الجاري في بريطانيا.

خجل واستياء
وقال كين فوليت صاحب رواية "أعمدة الأرض" التي ترجمت إلى أكثر من 37 لغة: "نفعل هذا لأننا نشعر بالقلق. نشعر بالخجل والاستياء من الأحداث السياسية التي وقعت في آخر ثلاث سنوات في بلادنا".

وأشار فوليت إلى أن مسألة "بريكست" أعطت انطباعاً لدول أخرى في القارة أن البريطانيين "لا يحبون بقية الأوروبيين وليس لديهم رغبة في أن يشكلوا جزءاً من أوروبا".

وأوضح فوليت أن كل هذا "مدعاة للخجل" لعدة أسباب وأبرزها "أننا جميعاً ورثة لأدب أوروبي غني للغاية"، ثم ضرب مثالاً برواية الكيخوتي لمجيل دي ثربانتس، وأعمال جوزيبي توماسي دي لامبيدوزا، وفيكتور هوغو.

من ناحيته، قال لي تشايلد مؤلف رواية "طابق القتل" في لقاء مع الصحافيين عبر سكايب، إنه يشعر هو الآخر بالخجل من الانطباع الذي تقدمه بريطانيا لبقية الدول في أوروبا.

وأشار إلى أنهم يأملون التعرف في هذه الرحلة على كتاب وقراء من دول أخرى، وذلك لإرسال رسالة مفادها أن "كل البريطانيين لا يؤمنون بما يقال".
T+ T T-