الأربعاء 17 يوليو 2019
موقع 24 الإخباري

عمدة مدينة يتنكر بشخصية معاق لاختبار موظفيه

كجزء من تجربة اجتماعية غير عادية، تنكر عمدة مدينة مكسيكي بشخصية معاق بحاجة إلى مساعدة، لاختبار سلوك الموظفين الحكوميين المحليين بشكل مباشر.

بعد تلقي عدد من الشكاوى من أصحاب الإعاقات وغيرهم من الأشخاص المحرومين اجتماعياً، بشأن المعاملة التي تلقوها من المختصين الاجتماعيين، لم يكن كارلوس تينا، عمدة كواوتيموك، وهي بلدة في ولاية تشيهواهوا في المكسيك، يعرف من يصدق: الضحايا المزعومين أو الموظفين الحكوميين!

ولحل هذه المشكلة، ابتكر تينا خطة لاختبار سلوك الأخصائيين الاجتماعيين المحليين بنفسه، وأمضى شهرين متنكراً في زي شخص معاق على كرسي متحرك بحاجة إلى مساعدة، ثم زار الموظفين العموميين في كل من مكتب العمدة، والخدمات الاجتماعية.

وارتدى تينا سترة سميكة تغطي وجهه جزئياً، فضلاً عن قبعة رمادية ونظارات سوداء وضمادة على أذنه اليسرى تغطي إصابة مزيفة، ثم زار مديرية التنمية الاجتماعية في كرسي متحرك وطلب وجبة طعام مجانية، والتي يحق للمواطنين المعوقين والفقراء وفقا للقانون الحصول عليها، ولكن تم تجاهله وتعرض لمعاملة سيئة.

وبعد التجربة السيئة في المديرية، زار تينا مكتبه الخاص للتحدث مع رئيس البلدية، ولكن قيل له إنه لم يكن موجوداً، وعندما طلب التحدث إلى أمين مجلس المدينة، طلب منه بوقاحة الانتظار في الردهة، حيث أن الموظف لن يصل قبل ساعة ونصف.

وفي تلك المرحلة، كان تينا مقتنعاً بأن الشكاوى التي كان يتلقاها لها ما يبررها، فقرر أن يخرج من كرسيه المتحرك ويخلع ملابس التنكر، مما ترك الموظفين في حالة من الصدمة، بحسب موقع أوديتي سنترال.

وقال عمدة كواوتيموك للصحفيين المحليين "كان الغرض من هذه التجربة هو إظهار الحقيقة التي يعيشها المواطنون كل يوم، واللامبالاة والإهمال الذي يواجهونه من الموظفين العموميين. لقد قررت أن أفعل ذلك لأنني لم أكن أعرف من الذي أصدق: المواطنين أو زملائي في العمل؟".

وذكرت صحيفة محلية أن تينا معروف منذ فترة طويلة بالنضال في سبيل المعاملة العادلة للمحرومين اجتماعياً، ومساعدتهم ضمن السلطات الممنوحة له. وكان قد أعرب عن نيته في التنكر ورؤية كيفية معاملة هؤلاء الأشخاص من قبل الموظفين العموميين في الماضي، لكنها المرة الأولى التي ينفذ فيها هذه الخطة.
T+ T T-