الإثنين 16 ديسمبر 2019
موقع 24 الإخباري

أسترالية تتحدث الإيرلندية بسبب الصداع النصفي

تعاني كيت باغز من متلازمة اللغة الأجنبية (ميرور)
تعاني كيت باغز من متلازمة اللغة الأجنبية (ميرور)
تقول امرأة أسترالية إنها وجدت نفسها تتحدث بلهجة أيرلندية أصلية بعد إصابتها بصداع نصفي شديد.

تعاني كيت باغز (30 عاماً) وهي فنانة تطريز من ملبورن، من صداع نصفي يسبب أعراضاً مشابهة للسكتة الدماغية، ويسبب لها نوبات من الشلل في الجانب الأيسر، وعدم القدرة على التحدث أو المشي.

في بعض الحالات، يمكن أن تسبب الصداع النصفي "متلازمة اللهجة الأجنبية"، وهو اضطراب نادر في الكلام يجعل المتحدث يسيء نطق الكلمات والعبارات، وفي بعض الحالات يتحدث بلهجة مختلفة عن لهجته الأصلية، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.



وبدأت هذه النوبات لدى كيت للمرة الأولى في عام 2015، عندما تركها الصداع النصفي الوحشي بحاجة إلى تعلم كيفية المشي والتحدث من جديد.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تتغير فيها لهجة كيت، ففي المرة الأولى بدأت تتحدث بلكنة كندية، قبل أن تعود إلى لهجتها الأسترالية الأصلية، وقبل 3 أسابيع، تغيرت لهجتها إلى الإيرلندية، على الرغم من أنها لم يسبق لها زيارة أي من البلدين.

وتقول كيت: "حلمت دائماً بزيارة إيرلندا، وربما أفعل ذلك قريباً، حيث سيعتقد الناس هناك أنني من سكان البلاد الأصليين بسبب لهجتي الإيرلندية.

وتحظى كيت بدعم من أسرتها وزوجها، الذي لم يشعر بالضيق، بل وجد الأمر مسلياً وطريفاً، ففي كل مرة كان عليه تعلم لهجة جديدة للتحدث إليها.


T+ T T-