الإثنين 9 ديسمبر 2019
موقع 24 الإخباري

محمد بن زايد: الحفاظ على أمن اليمن من الثوابت الراسخة للإمارات

استقبل ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، اليوم الإثنين في مجلس قصر البحر، رئيس مجلس النواب اليمني سلطان سعيد البركاني، الذي يزور الإمارات حالياً ترافقه رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي.

وبحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ورئيس البرلمان اليمني العلاقات الأخوية والتعاون بين البلدين خاصة في المجالات البرلمانية، إضافةً إلى تطورات الأوضاع، والمستجدات التي تشهدها الساحة اليمنية.

وأكد الجانبان خلال اللقاء أهمية تعزيز دور مجلس النواب في خدمة القضايا التي تهم الشعب اليمني، وتسهم في توفير الأمن، والاستقرار، واستعادة دور مؤسسات الدولة وخدماتها.

وقال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إن "الحفاظ على أمن اليمن واستقراره ودعم شعبه ومساندته في مختلف الظروف، يعد من الثوابت الراسخة للإمارات منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه"، مشيراً إلى ما يمثله هذا البلد الشقيق من أهمية استراتيجية بالنسبة للأمن العربي.

وأكد سعي الإمارات إلى أن يعم السلم على كامل التراب اليمني، وعودة مؤسسات الشرعية إلى ممارسة عملها في أجواء يسودها الأمن والاستقرار، مشدداً على أن الروابط الأخوية التاريخية بين البلدين، تدفع دولة الإمارات نحو استكمال جهود ومساعي استعادة الأمن والاستقرار في اليمن.

من جانبه، أعرب رئيس مجلس النواب اليمني عن شكره وتقديره للإمارات حكومةً وشعباً على دعمها الأخوي الصادق ونجدتها أشقائها اليمنيين ولكل ما بذلوه لدعم الشرعية في اليمن على مختلف الأصعدة والمستويات، مؤكداً أن "الإمارات سجلت موقفاً نبيلاً سيخلده التاريخ في دعم الشعب اليمني وحماية عروبة اليمن وتاريخه".

كما ثمن البركاني مبادرات الدولة الإنسانية، ومشاريعها التنموية، وكذلك جهودها في دعم وتأهيل الجيش، والقوات الأمنية، والشرطية في اليمن ما ساهم في عودة الأمن والاستقرار في المحافظات المحررة ومساعدة الشعب اليمني ليتجاوز كافة التحديات التي يواجهها.

وأهدى البركاني، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان صورة تعود للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وهو يصافح سلطان البركاني لدى وصوله موقع سد مأرب التاريخي قبيل حفل تدشين السد، بعد إعادة بنائه على نفقة الشيخ زايد في 20 ديسمبر(كانون الأول) 1986.
T+ T T-