الأربعاء 23 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

الأردن: نواب يطالبون برفع الحصانة عن وزراء بتهم فساد

تقدم عدد من نواب الأردن بطلبات إلى أمانة مجلس النواب، لرفع الحصانة عن وزراء في الحكومة الحالية لتقديمهم إلى القضاء بشبهات فساد على خلفية ما يعرف في الأردن بـ"فضيحة الدخان المقلد"، والتي تفجرت مؤخراً وأحدثت جدلاً واسعاً في الأوساط السياسية والشعبية الأردنية.

وهو ما أكده رئيس مجلس النواب الأردني المهندس عاطف الطراونة خلال تصريحات صحيفة له امس الإثنين، بيد أن الطراونة أكد أن هذه الطلبات لن يتم النظر بها في الدورة الاستثنائية لمجلس الأمة والتي ستفتتح أعمالها في 21 من الشهر الحالي.

ورغم أن الطراونة لم يذكر عدد الوزراء الذين طلب النواب رفع الحصانة عنهم، إلا أنه قال إن قائمة طلبات رفع الحصانة تشمل وزراء حاليين وسابقين.

وأضاف أن المجلس سينظر في هذه الطلبات في الدورة البرلمانية العادية المقبلة لمجلس الأمة، والتي تععقد في الأول من اكتوبر(تشرين الاول) المقبل.

ويشترط القانون الأردني موافقة مجلس النواب على رفع الحصانة عن الوزراء لتقديمهم إلى المحاكم النظامية، في حال وجود شبهات بتورطهم بقضايا تستوجب مثولهم أمام المحاكم.

ويتهم نواب أردنيون بعض الوزراء والمسؤوليين الحاليين والسابقين بالتورط في" فضيحة الدخان" والتي تصل مبالغ التهرب الجمركي فيها إلى أكثر من 400 مليون دولار.

وتنظر محكمة أمن الدولة الأردنية بالقضية المتهم الرئيس فيها رجل الأعمال الأردني المعروف عوني مطيع، والذي وجهت له تهم الإضرار بالاقتصاد الوطني والتهرب الجمركي.

وكانت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية جمانة غنيمات، أعلنت أن "الحكومة أصدرت توجيهات للأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على 30 شخصاً مشتبه بهم في قضية إنتاج وتهريب الدخان".

واعلنت محكمة أمن الدولة صباح امس، وفاة النزیل اللبناني یوسف انطون، أحد المتھمین في قضیة الدخان المزور.

ووفق المحامي حسام أبو رمان، وكیل الدفاع عن المتھم الرئیسي عوني مطیع، فإن انطون توفي بجلطة قلبیة، لافتاً إلى أنه كان يواجه تھماً تتعلق بالإضرار في الاقتصاد الوطني.

يشار إلى أن اثنین من المتھمین في القضیة قید العلاج حالیاً أحدھما المتھم مطیع الذي یعاني من تشوھات في الأوردة الدمویة، ومتھم آخر یعاني من نزیف في المعدة.

وانطون ھو ثاني متھم في قضیة الدخان المزور یتوفى بعد وفاة جاسر النبر، وھناك أكثر من متھم نقل إلى المستشفى من بینھم وضاح الحمود ووھب العواملة، وأیضاً تم الإفراج مؤقتاً عن المتھم والوزیر السابق منیر عویس لأسباب صحیة.
T+ T T-