الأربعاء 21 أغسطس 2019
موقع 24 الإخباري

ألمانيا تعترف بجرائمها في ناميبيا وإبادة سكانها أثناء احتلالها

لوحة تجسد جرائم الألمان في نامبيا (غيتي)
لوحة تجسد جرائم الألمان في نامبيا (غيتي)
اعترف رئيس مجلس الولايات الألمانية دانيل غونتر، بجرائم القوات الألمانية في ناميبيا، المستعمرة الألمانية السابقة.

وعند زيارته لناميبيا، قال رئيس حكومة ولاية شلزفيغ هولشتاين، في ويندهوك اليوم الثلاثاء إن "الفظائع التي ارتكبها ألمان في بداية القرن العشرين ضد أهل هذه البلاد خاصةً قبائل الهيريرو والناما، لا تزال غير منسية".

وجاءت هذه التصريحات وفق مكتب رئاسة حكومة ولاية شلزفيغ هولشتاين عن غونتر المنتمي إلى حزب المستشارة أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي.

وأضاف غونتر في كلمته أمام المجلس الوطني، الذي يمثل مجلس الشيوخ في البرلمان الناميبي، أن " تداعيات الجرائم السابقة لا يزال تأثيرها باقياً حتى اليوم"، وتابع أن " الأهوال التي ارتكبت آنذاك باسم ألمانيا كانت بمثابة ما يمكن وصفه اليوم بإبادة جماعية".

تجدر الإشارة إلى أن الامبراطورية الألمانية احتلت ناميبيا الحالية بين 1884 و 1915، وتطالب قبائل الهيريو البرلمان الألماني بالاعتذار عن الجرائم، وتطالب قبائل مثل الناما بتعويضات مالية.

وقال غونتر أمام صحفيين إن الحكومة الألمانية تبذل جهوداً لاتباع نهج موحد في معالجة التاريخ، وأعرب عن أمله في التوصل قريباً إلى نتائج إيجابية يتقبلها الجانبان.

ووجه غونتر الدعوة إلى وفد من المجلس الوطني لزيارة ألمانيا.
T+ T T-