الأربعاء 21 أغسطس 2019
موقع 24 الإخباري

إيران: سرعة انتهاء التحقيقات حول السفينة البريطانية تعتمد على تعاون الطاقم

ناقلة النفط البريطانية "ستينا إمبيرو" (أرشيف)
ناقلة النفط البريطانية "ستينا إمبيرو" (أرشيف)
أعلنت إيران الأحد أن سرعة التحقيق حول السفينة "تعتمد على تعاون طاقمها" وذلك بعد تجاهلها الدعوات الدولية إلى الإفراج فوراً عن ناقلة نفط ترفع علم بريطانيا التي أكدت أنها تفكر في "مجموعة خيارات" للتعامل مع الحادث.

وقال المدير العام للموانئ والملاحة البحرية في محافظة هرمزكان (جنوب) مراد عفيفي بور إن "التحقيق يعتمد على تعاون طاقم السفينة وعلى إمكانيتنا في الوصول إلى الأدلة الضرورية للنظر في القضية".

وأكد في مقابلة مع قناة "برس تي في" الحكومية الناطقة بالإنكليزية أن أفراد الطاقم الـ23 هم على متن الناقلة و"بصحة جيدة". و18 منهم من الهند وضمنهم القبطان، والخمسة الآخرون من الفيليبين وروسيا ولاتفيا.

من جهته، صرح وزير الدولة لشؤون الدفاع في الحكومة البريطانية توبايس إيلوود لشبكة "سكاي نيوز" الأحد "سندرس مجموعة خيارات".

واحتجز الحرس الثوري الايراني الجمعة في مضيق هرمز الناقلة "ستينا إيمبيرو" التي يملكها صاحب سفن سويدي وترفع علم بريطانيا. وتقول السلطات الإيرانية إن الناقلة احتجزت "لعدم احترامها قانون البحار الدولي".

ونقلت وكالة الأنباء "فارس" في وقت سابق عن عفيفي بور قوله إن الناقلة "اصطدمت بسفينة صيد" قامت "بالاتصال بالناقلة لكن لم تتلق رداً". وأضاف أن سفينة الصيد أبلغت حينها إدارة الموانئ في هرمزكان التي فتحت تحقيقاً حول "أسباب" الحادث" بموجب "القانون الدولي".

واعترف إيلوود الأحد بأن قدرات التدخل البريطانية محدودة. وقال إن "القوات البحرية الملكية صغيرة جداً لادارة مصالحنا في العالم. إذا كان هذا ما نرغب فيه في المستقبل، فعلى رئيس الوزراء المقبل الاقرار بذلك".

وأضاف "إذا أردنا الاستمرار في لعب دور على الساحة الدولية -- ولا ننسى أن التهديدات تتطور (...) فعلينا الاستثمار بشكل أكبر في دفاعنا بما في ذلك في البحرية الملكية".

وكان جيريمي هانت أحد مرشحين لتولي رئاسة الحكومة البريطانية خلفا لتيريزا ماي صرح السبت أن السلطة التنفيذية ستبلغ الإثنين البرلمان بـ"الإجراءات الإضافية" التي تنوي المملكة المتحدة اتخاذها. لكنه شدد على أن الاولوية "تبقى إيجاد وسيلة لتهدئة الوضع".
T+ T T-